• الجمعة 25 يونيو 2021
  • السنة الرابعة عشر
  • En
تنويه أمد
اغتيال نزار بنات سيكون ثمنه عقابا ومطاردة للسلطة ما يفوق قدرتها على الاستيعاب...لعل ما حدث يكون الضربة التي تعيد الاعتبار للإنسان في زمن سلطة الرئيس عباس...أيامكم الجاية كحلي!

المزيد من الأخبار

أخبار محلية

كاريكاتير



أرشيف تنويه أمد