ما نسبته صحيفة عبرية لنجم عباس الساطع ومنسق مصالحه الخاصة مع دولة الكيان حسين الشيخ، حول معبر العوجا بديلا لمعبر رفح، يستحق محاكمة سياسية وطنية..طبعا لو كان هناك من لديه عزة وكرامة!

خلال ندوة نظمها تحالف السلام....مشاركون يطالبون بالتقدم في عملية المصالحة

خلال ندوة نظمها تحالف السلام....مشاركون يطالبون بالتقدم في عملية المصالحة
  • شـارك:

أمد/ بيت لحم: دعا المتحدثون في ندوة سياسية في بيت لحم، نظمها تحالف السلام اليوم الثلاثاء، إلى تجاوز نقاط الخلاف التي تعتري تقدم عملية المصالحة الوطنية، والتحلي بالمسؤولية للتوحّد في مواجهة التحديات التي تتهدد القضية الوطنية.

وشارك في الندوة، التي نظمها تحالف السلام الفلسطيني بعنوان "المصالحة الفلسطينية.. واقع وآفاق"، الوزير السابق شوقي العيسة، وعضو المجلس التشريعي عن حركة فتح فايز السقا، وعضو المجلس التشريعي عن حركة حماس أنور زبون، والكاتب والمحلل السياسي محمد هواش.

وافتتح هواش الندوة بعرض جملة مبادئ عامة لدعم فكرة المصالحة الوطنية ومنع تراجع الاطراف الفلسطينية عنها، من بينها أن المصالحة هي مطلب وطني عام يمكّن الفلسطينيين من مواجهة التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي خلفها الحصار والانقسام، وخوض المعركة السياسية في سبيل انهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية بعنوان سياسي واحد وحكومة واحدة وديموقراطية فصائلية.

ودعا إلى فكفكة المشكلات التي تعترض تقدم عملية المصالحة بروح جديدة تنبذ كل اشكال التحايل والتأجيل والتسويف، وطلب أثمان للمصالحة الوطنية، والتحلي بروح المسؤولية حيال ما يعانية المواطن الفلسطيني تحت الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، خصوصاً الحصار الخانق على قطاع غزة .

وتحدث الوزير العيسة عن اهمية المعرفة والتخطيط كي يكون هناك معنى وطني للمصالحة ولأي عمل سياسي فلسطيني جدي لانهاء الاحتلال ومواجهة التحديات الخطرة التي قد تواجه الفلسطينيين في إطار الخطة الأميركية غير المعروفة التفاصيل التي تسمى صفقة القرن لإقامة سلام اقليمي في المنطقة.

ودعّم العيسة آراءه بعرض تاريخي للحركة الصهيونية وكيفية تحديد اهدافها وتنفيذها بالتخطيط والعلم والدعم الأوروبي الشامل لكل المشروع ومراحل تنفيذه، بما في ذلك إشارته إلى التركيز على الهدف السياسي المباشر، وهو إقامة دولة إسرائيل بدل الشعار الصهيوني العام إقامة وطن قومي لليهود في إسرائيل، وكذلك بالنسبة لإكمال المشروع باحتلال الضفة الغربية وغزة. وركز على مشروع إقامة دولة فلسطينية في قطاع غزة على حساب الضفة والقدس.

كما أشار الى ضرورة التمسك بمنظمة التحرير الفلسطينية بالرغم من ضعفها، لأنها الكيان القانوني والسياسي المعترف به للشعب الفلسطيني.

وقدم النائب فايز السقا رؤية حركة فتح للمصالحة، مشدداً على حاجة المواطن إلى إدارة واحدة في قطاع غزة هي حكومة التوافق، لا أن تكون هناك جهات اخرى تتدخل في ادارة الحياة اليومية للفلسطينيين في قطاع غزة.

وقال: إن هذا يعزز الوحدة الوطنية في مواجهة أي ترتيبات سياسية جديدة في الإقليم قد تمس المشروع الوطني الفلسطيني.

وتحدث النائب عن حماس أنور زبون عن خيار حماس الاستراتيجي للمصالحة، مطالباً ببرنامج وطني واحد وحماية سلاح المقاومة.

ودعا زبون إلى عدم تضخيم الخلافات في محادثات المصالحة، وضرورة العمل على تجاوزها بعيداً عن الاتهامات والتصريحات التي تعرقل تقدم الحوار والوحدة.

كلمات دالّة:

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS