ما نسبته صحيفة عبرية لنجم عباس الساطع ومنسق مصالحه الخاصة مع دولة الكيان حسين الشيخ، حول معبر العوجا بديلا لمعبر رفح، يستحق محاكمة سياسية وطنية..طبعا لو كان هناك من لديه عزة وكرامة!

القدسُ شامخاً...

القدسُ شامخاً...
  • شـارك:
د. عز الدين حسين أبو صفية

ستبقَ يا قدسُ
شامخاً
كجبال القمر
وسيقول فيك 
كلمته القدر 
وسيقول
فيهم ... وفي
ما قرروا 
ونسوا 
وغَيبوا
من فصول 
تاريخك 
يا قدس
فصل صلاح الدين 
وفصل عُمر
وعليك 
فى الفصل الاخير
تآمروا
يحاولوا 
كتابة 
التاريخ 
ونهاية
الحكاية
بفكرهم
ووهمهم
وكذهم
وسيفشلوا
وستشرق 
شمسك 
يا قدس
ويسطع نور 
قمرك
ويغادرك الليل 
إليهم
يَسكُنَهُم
ويصبح سواد 
ليلك
يا قُدس
بنفسجياً
كزهورٍ
معبقةٍ 
برائحةِ
المحبةِ 
والسعادةِ
والسلام
وتُزين أسوارك
يا قُدس
رايات النصر
والفخر
والأعلام
وستشرق
شمسك
وسيفشل
وهمهم
وظلمهم
وسيفشلون
يفشلون
يفشلون
وستظل 
يا قدس
شامخاً
شامخاً
كجبال القمر


كلمات دالّة:

» اقرأ ايضاً

AMAD MEDIA   أمد للاعلام
  • فيس بوك
  • تويتر
  • ار ار اس
  • قوقل +
جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام 2017 © AMAD.PS
POWERED BY: WSLA.PS