صحيفة: "ماجد فرج" إلى واشنطن حاملاً رسائل ايجابية من قيادة سلطة رام الله لإدارة ترامب

08:31 2019-07-09

أمد/ تل أبيب: قالت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، إنّ ضغط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يؤتي أكله، حيثُ أرسلت السلطة الفلسطينية رسائل لإعادة تطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة.

وأضافت الصحيفة العبرية عبر موقعها الإلكتروني اليوم الثلاثاء، أنّه لوقت طويل، بدت رام الله متجاهلة الأمريكيين وكان ذروة ذلك بمقاطعة "ورشة البحرين"، لكن بسبب كتف الدول العربية البارد تجاهها والحالة المهزوزة لاقتصاد السلطة الفلسطينية، دفعها لإعادة التفكير في تغيير الطريق من جديد، على حد قولها.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول فلسطيني كبير، أنّه تم إرسال رسائل لمواءمة الخلافات مع الولايات المتحدة، وقدم الطرفين مقاربة إيجابية".

وتساءلت الصحيفة ، هل بدأ ضغط إدارة ترامب على رام الله يؤتي ثماره؟ مجيبةً بالقول: إن الفلسطينيين يعيدون التفكير في "الفرصة الذهبية" التي قدمتها الإدارة الأمريكية.

وبحسب الصحيفة، فقد كشف المسؤول الفلسطيني، أنه تم إرسال رسائل متبادلة مؤخراً بين رام الله وواشنطن من أجل تصويب الأمور وإنهاء مقاطعة أبو مازن للرئيس ترامب وممثليه مثل صهر ترامب المقرب ومستشاره غاريد كوشنير والمبعوث الخاص جيسون غرينبلات.

وتابعت، أنّه من المتوقع مغادرة وفد من كبار المسؤولين في رام الله برئاسة ماجد فرج، رئيس المخابرات العامة، إلى واشنطن قريبًا لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين الأمريكيين، مؤكدةً أن الاتصالات والمحادثات السرية جرت مؤخرًا بين مقربي ترامب وعباس.

وشدد المسئول، أنّ الجانبين قدما موقفا إيجابيا وتم إحراز تقدم نحو إمكانية تجديد العلاقات"، لأنّهم رأوا في مشاركة الدول العربية لورشة البحرين، "خيانة للقضية الفلسطينية".

وأشارت الصحيفة العبرية بسؤالٍ لها، ما الذي دفع الفلسطينيين إلى تغيير نهجهم؟ قائلةً: أحد الأسباب هو خيبة أملهم من الدول العربية، التي وافقت على المشاركة في مؤتمر البحرين، على الرغم من نداءات عباس لمقاطعته.

اخر الأخبار