مصدر أمني يكشف لــ "أمد" أسباب اعلان داخلية حماس اغلاق البحر لمناورة طارئة

23:01 2019-07-11

أمد/ غزة- خاص: كشف مصدر أمني في حماس، عن أسباب إغلاق البحر بشكل مفاجئ، وإعلانه عن مناورة طارئة الثلاثاء الماضي.
وقال المصدر لـ "أمد للإعلام": "كشفت عناصر أمنية في حماس بتسلل قوة إسرائيلية خاصة مكونة من ستة أفراد، عبر الحدود الشمالية لقطاع غزة".
وفي التفاصيل قال المصدر الأمني، "بعد متابعة الكاميرات المنتشرة على الحدود الشرقية المحاذية لقطاع غزة، تبين تسلل قوة صهيونية خاصة تتكون من ستة أفراد، قد تسللوا عبر السياج الفاصل في بيت حانون متوجهين إلى القطاع.
وأضاف المصدر الأمني:" يأتي اكتشاف هذه القوة المتسللة عبر الكاميرات، بعد حوالي أسبوعين من عملية التسلل، واتضح لنا قيامهم بالتشويش على الكاميرات المنتشرة، ولكن هناك كاميرات رئيسية يتم مراجعتها أسبوعياً تكشف عن بعد دون وضوح الوجه مباشرة.
وكانت داخلية حماس اعلنت الثلاثاء الماضي، عن قيامها بتنفيذ مناورة طارئة تُحاكي التعامل مع تهديد أمني مفاجئ؛ وذلك في إطار فحص جهوزية القوات والأجهزة الأمنية.
وانتشرت عناصر الأمن الداخلي،  مساء الثلاثاء الماضي بشكل كثيف في كافة أنحاء القطاع، خاصة في الشوارع المؤدية للحدود الشرقية والشمالية.
وفي ظل توتر  الاوضاع الامنية في المناطق الشرقية، خاصة بعد اكتشاف القوة وعمليات البحث والمراقبة، ومعرفة الاحتلال باكتشاف قواته، استهدفت صباح يوم الخميس أحد عناصر حماس الأمنية بعيار ناري شرق بلدة بيت حانون شمالي قطاع غزة، بشكل متعمد.

حيث أعلنت وزارة الصحة بغزة: استشهاد المواطن محمود أحمد صبري الأدهم (28 عاماً)، متأثراً بجراحه التي أصيب بها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم شرق بيت حانون شمال القطاع.

بدورها نعت كتائب القسام  شهيدها محمود أحمد الأدهم من جباليا، وهو أحد عناصرها، محملةً جيش  الاحتلال اطلاق النار على أحد "عناصرها" أثناء تأديته واجبه.

وأضافت:"نحن نجري فحصاً وتقييماً لهذه الجريمة، ونؤكد أنها لن تمر مرور الكرام وسيتحمل جيش الاحتلال عواقبها".

اخر الأخبار