بعد حملة السخرية.. الليكود يدافع عن هروب نتنياهو إلى أحد الملاجئ

تابعنا على:   09:40 2019-09-11

أمد/ تل أبيب: دافع حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، صباح يوم الأربعاء، عن هروب نتنياهو إلى الملاجئ في أسدود بعد إطلاق صواريخ من غزة خلال خطاب انتخابي له.

وقال الحزب: "إن تفاخر ثلاثة من رؤساء أركان الجيش سابقين (بالإشارة إلى جنرالات سابقين معارضين لنتنياهو) بإطلاق الصواريخ على رئيس الوزراء عار".

بدوره، قال الوزير الليكودي يسرائيل كاتس الذي يتولى حقيبة وزارة الخارجية، إن نتنياهو كان يجب أن يطيع تعليمات حراس الشاباك وأن ينقل لمنطقة محمية، وليس له سلطة تقديرية لما يجري في مثل هذه الحالات الأمنية.

بينما ذكر الوزير باريف ليفين "إن هناك من يريد مهاجمة نتنياهو بهدف المهاجمة ليس أكثر"، مضيفًا "في حال واصل نتنياهو المؤتمر حين أطلقت الصواريخ لتم مهاجمته أيضًا".

وأثارت عملية إجلاء نتنياهو إلى الملاجئ حالة من ردود الفعل الكبيرة في أوساط الصحافيين والمعلقين والمحللين والسياسيين الإسرائيليين الذين وصفوها بـ "الإهانة".

إذ تسارعت ردود الأفعال الإسرائيلية، مساء يوم الثلاثاء، حيث علق وزير التعليم الإسرائيلي السابق و رئيس حزب "اليمين الجديد"  "نفتالي بينيت": هروب نتنياهو خلال حفل خطابي في اسدود بعد إطلاق الصواريخ من غزة وهو "إذلال وطني"، وحماس لا يخيفها شيء .

أما  زعيم حزب العمل عمير بيرتس قال:" لا جديد. للأسف، نتنياهو مجددًا يختفي متخليًا عن سكان الجنوب. على القيادة الحقيقية أن تتعامل مع جذور المشكلة وليس الاحتماء بالقبة الحديدية".

بينما قال رئيس حزب "إسرايل بيتنا"افغيدور ليبرمان: "اضطررت إلى مغادرة لقاء مع نشطاء في اسدود بسبب صواريخ غزة وهذا سبب سياسية الاستسلام التي يتبعها نتنياهو".

من جهته قال المحلل العسكري تساحي دابوش: "ليس سهلاً مشاهدة رئيس حكومة إسرائيل وهو يتم اجلاؤه للملجأ في بث مباشر بسبب اطلاق صواري،. لقد نجح شخص ما في غزة برسم الصورة الانتخابية هذا المساء".

فيما قالت شيمريت مئير: هذه أصعب ليلة في حملة نتنياهو الانتخابية ، كيف لم تكن هناك معلومات استخبارية عن نوايا الصواريخ.

من جانبه، قال الصحقي الإسرائيلي تامير سطينمان: "عادة عندما يأتي رئيس الوزراء أو وزير كبير أو رئيس الدولة إلى غلاف غزة، يفرض حظر على وسائل الإعلام من نشر إعلان قدومه خوفًا من أن تطلق حماس الصورايخ على موقع تواجد الشخصية - هذه المرة أعلن رئيس الوزراء بنفسه عبر الفيسبوك: أنا أتواجد في أسدود ، لكن النتيجة لم تأتي متأخرة".

في حين قالت صحيفة "إسرائيل اليوم": "يتم إنزال رئيس الحكومة الإسرائيلية عن المنصة بسبب إطلاق الصواريخ نحوه، إنها والله لإهانة وطنية".

البوم الصور