الهيئة العليا لشؤون العشائر: قرار حل الهيئة يستهدف النسيج الاجتماعي بشكل مباشر

تابعنا على:   13:33 2019-09-11

أمد/ غزة: طالبت الهيئة العليا لشؤون العشائر في المحافظات الجنوبية، رئيس السلطة محمود عباس بإعادة النظر في قراره حلّ الهيئة في قطاع غزة، معبّرة عن "أسفها" لهذا القرار.

وقالت الهيئة في بيان صحفي اليوم الأربعاء، "إنه في الوقت الذي يتعرض شعبنا الفلسطيني إلى أبشع المؤامرات من تهويد القدس وضم الأراضي في الضفة وتصفية قضية اللاجئين وحصار وتركيع قطاع غزة، وفي وقت نحن فيه أحوج إلى حماية النسيج الاجتماعي والسلم الأهلي، يقدم رئيس المقاطعة على اتخاذ قرار بحل الهيئة العليا لشؤون العشائر في المحافظات الجنوبية ليستهدف بشكل مباشر النسيج الاجتماعي وتماسك عوائلنا في قطاع غزة، في مخطط لتقسيم المقسم وخلق خلافات بين عوائلنا واضعاف جبهتنا الداخلية لتمرر "صفقة ترامب".

وفيما يلي نص البيان كما وصل "أمد للإعلام":

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن الهيئة العليا لشؤون العشائر في المحافظات الجنوبية

يا جماهير شعبنا الفلسطيني العظيم في كل أماكن تواجده، يا حماة الوطن في ميادين الحق والواجب

أيها الحالمين بالعودة والمتمسكين بالحق الفلسطيني

يا شعبنا كل شعبنا

إنه في الوقت الذي يتعرض شعبنا الفلسطيني إلى أبشع المؤامرات من تهويد القدس وضم الأراضي في الضفة وتصفية قضية اللاجئين وحصار وتركيع قطاع غزة، وفي وقت نحن فيه أحوج إلى حماية النسيج الاجتماعي والسلم الأهلي، يقدم رئيس المقاطعة على اتخاذ قرار بحل الهيئة العليا لشؤون العشائر في المحافظات الجنوبية ليستهدف بشكل مباشر النسيج الاجتماعي وتماسك عوائلنا في قطاع غزة، في مخطط لتقسيم المقسم وخلق خلافات بين عوائلنا واضعاف جبهتنا الداخلية لتمرر "صفقة ترامب".

إن الهيئة العليا لشؤون العشائر والتي تواصل الليل بالنهار من اجل حماية المجتمع الغزي وتعمل كل ما بوسعها لتعزز السلم الأهلي، باعتبارها مكون وطني واجتماعي وقوة مجتمعية منظمة بلجانها الممتدة في جميع مدن وقرى ومخيمات وأحياء قطاع غزه ومنذ زمن الاحتلال كانت هي العنوان لحل الخلافات بين أبناء شعبنا وحمتهم من الابتزاز الصهيوني كما كان لها الدور الوطني البارز في تنظيم الفعاليات والمؤتمرات الداعية لإنهاء الانقسام ودورها في مسيرات العودة ومواجهة المؤامرات الهادفة لتصفية الحقوق الوطنية. وفعالياتها   المستمرة المطالبة برفع الحصار وإلغاء العقوبات الجماعية الظالمة على أهلنا في قطاع غزة.

إننا في الهيئة العليا لشؤون العشائر نؤكد على التالي:

1- تتقدم الهيئة بالشكر العميق لكافة فصائل العمل الوطني ومؤسسات المجتمع المدني وعوائلنا العريقة  وجماهير شعبنا والذين  عبروا عن إدانتهم واستنكارهم لهذا القرار اللامسؤول .

2-ان قرار حل الهيئة العليا لشؤون العشائر لا يغير من الحقيقة شيئا فمنذ أن شكلت الهيئة بمرسوم رئاسي لم يصرف لها أي فلس واحد من موازنة السلطة وتعمل بمجهودات ذاتية وعلى حساب قوت أبنائها.

٣- تؤكد الهيئة على تماسكها ومواصلة دورها الوطني والاجتماعي ولن تلتفت خلفها

  4- تعبر الهيئة عن اعتزازها  بعمق علاقاتها مع كافة القوى الوطنية والاسلامية في قطاع غزه .

5- تؤكد الهيئة بأنها على مسافة واحدة من كافة أبناء شعبنا بمختلف انتماءاتهم السياسية وفي مقدمتهم الاخوة في التيار الإصلاحي باعتبارهم مكون أساسي في النسيج الاجتماعي الفلسطيني والتي نتفق معهم في معظم القضايا الوطنية والاجتماعية وهنا ندعو إلى مصالحة فتحاوية داخلية لإعادة الاعتبار لحركة فتح .

 .6- تدعو الهيئة إلى رفع العقوبات الجماعية الظالمة على أهلنا في قطاع غزه التي فرضتها السلطة .

7- تدعو الهيئة إلى تنفيذ الاتفاقيات الموقعة في القاهرة وتشكيل حكومة وحدة وطنية يشارك فيها الكل الفلسطيني تحضر هذه الحكومة لانتخابات رئاسية وتشريعية ومجلس وطني .

8- تعاهد الهيئة جماهير شعبنا المظلومين والصابرين في قطاع غزه ان تبقى المدافعة عن قضايهم العادلة .

اخر الأخبار