بومبينو: المستوطنات شرعية .. ومصر تتصدى له ؟!!

تابعنا على:   12:46 2019-11-19

د.عبد الحميد العيلة

أمد/ لازال ترامب وحكومته يتنكرون للقوانين الدولية الخاصة بحقوق الشعب الفلسطيني ولصالح الكيان الصهيوني

 فصرح وزير خارجية أمريكا بومبينو الإثنين أن المستوطنات الإسرائيلية المقامة في الضفة الغربية لا تتعارض مع القانون الدولي والأمم المتحدة وأن هذه المشكلة معقده لاتحل إلا بالمفاوضات السياسية بين الفلسطينيين والكيان الصهيوني رغم أن هذه المفاوضات إستمرت لسنوات ولم يبالي هذا الكيان من مصادرة الأراضي وبناء المستوطنات ..

 ولم تتوقف أمريكا من شرعنة حقوق الشعب الفلسطيني لصالح هذا الكيان الذي إغتصب معظم أراضي الضفة الغربية والقدس ولا زال يصادر الأراضي بشراسة ..

 وتصدت مصر لهذا القرار عبر وزارة خارجيتها حيث أعلن المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية المستشار أحمد حافظ للصحفين أن المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية غير قانونية وتتنافى مع القانون الدولي وكما وصف وزير الخارجية المصري السابق نبيل فهمي بأن تصريحات بومبينو والإدارة الأمريكية بأنها عاقدة العزم على هدم عملية السلام وأن إي إستيلاء على الأراضي المحتلة عام 1967 هو غير قانوني وغير شرعي كما رفضت وزارة الخارجية الأردنية هذا القرار وإعتبرته مخالف للقانون الدولي ..

 وتتوالى الإحتجاجات على الإدارة الأمريكية التي تسعى جاهدة لتدمير القضية الفلسطينية قبل الإنتخابات الأمريكية القادمة هذا وطالب نتنياهو من ترامب ضم منطقة الأغوار لتصبح الضفة الغربية عبارة عن تجمعات سكنية مقطعة الأواصر تفصلها عن بعض هذه المستوطنات ..

 وهذا يستدعي من جميع التنظيمات والحركات الفلسطينية النزول عن الشجرة والعودة للوحدة والتصدي للكيان الصهيوني ووقف كل أنواع الإتصال معه بما فيه التنسيق الأمني .. وعدم التعامل كاملاً مع هذه الإدارة الأمريكية خاصة اللقاءات الشخصية من الفلسطينيين لمطالبة الإدارة الأمريكية بإعادة المساعدات المالية الأمريكية للأجهزة الأمنية ..

 فكيف نطالب بمساعدات مالية من هذه الإدارة التي أصبحت الأخطر من الكيان الصهيوني على القضية الفلسطينية ؟!!!.