حملوا حكومتها المسئولية..

الأسرى المحررون يكشفون تفاصيل اعتداء أمن سلطة رام الله واعتقال عدد منهم

تابعنا على:   07:42 2019-11-26

أمد/ رام الله: اعتدت أجهزة أمن سلطة رام الله فجر يوم الثلاثاء، على خيام الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم، وسط مدينة رام الله، بالضفة الغربية المحتلة.

وأفادت الأسرى المحررين في بيان صدر عنهم ووصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، أنّه "عند الساعه الثانية والنصف فجراً، داهمت قوة من أجهزة أمن سلطة رام الله، خيمة الأسرى المحررين المعتصمين وسط مدينة رام الله وقاموا بهدم الخيام ومصادرة أدواتهم. 

وأضاف الأسرى المضربين، أنّ "أمن سلطة رام الله، اعتقلوا كل من المحامي عبد الرازق العاروري وايهاب السده و محمد عديلي ومحمد الجعبري واربعتهم مضربين عن الطعام لليوم السابع عشر، وقاموا باختطافهم و وضعهم في العراء، بالقرب من مشفى الاستشاري في ضاحية الريحان".

وقالوا، إنّ "أمن سلطة رام الله قاموا باعتقال والاحتكاك مع الأسير المحرر المضرب عن الطعام سفيان جمجوم واقتياده إلى جهة مجهولة، وصادروا حاجيات الأسرى المحررين والاعتداء على مركبة المحامي عبد الرازق العاروري عبر إفراغ اطاراتها من الهواء.

وأكد الأسرى المقطوعة رواتبهم في بيانهم، على ما يلي:

أولا: يحمل الأسرى المحررين رئيس الوزراء جريمة فض الخيام والاعتداء عليهم بوصفه وزير الداخلية ورئيس الوزراء. 

ثانيا: يصف الأسرى المحررين ما جرى بالبلطجة تقودها الحكومة الفلسطينية. 

ثالثا: يطالب الأسرى المحررين باطلاق فوري لسراح سفيان وإعادة خيامهم المسروقة ويحملون اشتيه المسؤولية عن سلامة سفيان جمجوم. 

رابعا: يؤكد الأسرى المحررين استمرار اعتصامهم السلمي وسط مدينة رام الله. 

خامسا: يعلن الأسرى المحررين عن نيتهم عقد مؤتمر صحفي خلال الساعات القادمة لبيان خطواتهم التصعيدية الخطيرة. 

وأشاروا، شعبنا الفلسطيني ما جرى جريمة تتحمل مسؤوليتها الحكومة الفلسطينية، وفي المقابل ثقتنا الكبيرة بشعبنا الكبير المناصر للاسرى وعدالة مطالبهم. 

اخر الأخبار