إيران: حملة اعتقالات ضد المتظاهرين وتتهم قناة فضائية معارضة بالتحريض

تابعنا على:   12:04 2019-12-01

أمد/ طهران: تواصل السلطات الإيرانية حملة اعتقالات تطال عشرات الأشخاص المتهمين بـ"إثارة الشغب" على خلفية المظاهرات الشعبية واسعة النطاق التي شهدتها البلاد في الشهر الماضي.

وأعلن قائد قوى الأمن الداخلي الإيرانية في محافظة طهران، العميد، كيومرث عزيزي يوم السبت عن إلقاء القبض على أكثر من 20 شخصا ممن وصفهم "رؤوس الشغب" في مختلف مناطق المحافظة، مؤكدا أن الشرطة وضعت على جدول أعمالها "مواصلة اعتقال العناصر الرئيسية المزعزعة للأمن والمثيرة للاضطرابات الأخيرة".وفق لما نشرت وكالة فارس.

واتهم المدعي العام في قضاء ملارد بغرب طهران "مثيري الشغب" بتنفيذ "أجندات أجنبية" لا علاقة لها بالمظاهرات التي نظمت احتجاجا على رفع سعر الوقود، مضيفا أن العناصر المتورطة في مقتل أفراد من الشرطة لا يزالون تحت الملاحقة القانونية.

من جانبه، صرح قائد قوى الأمن الداخلي في محافظة فارس بجنوب البلاد، العميد، رهام بخش حبيبي، اعتقال شقيقين متهمين بإحراق عدة مصارف في مركز المحافظة مدينة شيراز، مضيفا أنهما اعترفا بذنبهما وتمت إحالتهما إلى القضاء.

كما أعلنت وزارة الأمن في بيان لها السبت، عن تحديد واعتقال عدد من الأشخاص في مختلف أنحاء البلاد بتهمة التعاون مع قناة "إيران انترنشنال" الفضائية المعارضة، ومقرها في لندن، لافتة إلى أن هذه القناة أسست بتمويل ضخم من السعودية وبرخصة نشاط من بريطانيا.

وحملت الوزارة هؤلاء الأشخاص المسؤولية عن تسليم معلومات خلال الاحتجاجات إلى القناة الفضائية التي اتهمتها بـ"إصدار توجيهاتها في إثارة أعمال الشغب وحرق الممتلكات العامة وتحريض جمهورها وتضخيم الأزمة"، مقارنة ذلك بطريقة تغطية قناة "بي بي سي الفارسية" على الاضطرابات في إيران عام 2009.

ولفتت الوزارة إلى أنها تعتبر هذه القناة والعاملين فيها مسؤولين عن "التعاون مع أعداء الجمهورية الإسلامية في تنفيذ الأعمال الإرهابية"، وعلى هذا الأساس أصدرت السلطة القضائية حكما بمنع التعامل معهم وتجميد جميع ممتلكاتهم داخل البلاد.

كما توعدت الوزارة القناة الفضائية وموظفيها بملاحقتهم دوليا "ليكونوا عبرة وعظة لأولئك الذين يتشرفون بخدمة الأجانب وخيانة الوطن وإحراق ممتلكات الناس"، متعهدة في الوقت نفسه بالعفو عن العاملين في القناة الذين سيعربون عن ندمهم ويتوقفون عن التعاون مع الشبكات الفضائية.