نحن مع تفاهمات التهدئة دون أي ثمن..

الأحمد يتحدى حماس والجهاد الإعلان عن قواعد الاشتباك مع سلطات الاحتلال

تابعنا على:   23:13 2019-12-02

أمد/ رام الله:  تحدث عزام الأحمد عضو اللجنتين المركزية لحركة فتح (م7)، وتنفيذية المقاطعة؛ حول آخر التطورات على الساحة الفلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس .

واستهل الأحمد حديثه بنعي المناضل أحمد عبد الرحمن مستشار الرئيس الراحل ياسر عرفات أبو عمار، وكذلك مستشار الرئيس محمود عباس لشؤون منظمة التحرير، والذي توفي مساء يوم الاثنين في رام الله.

وقال في لقاء متلفز، :"الجهاد الاسلامي تدعي أنها ضد التفاهمات مع اسرائيل بغزة، و أتحدى حماس والجهاد بالإعلان عن قواعد الاشتباك مع الاحتلال".
وأكد الأحمد أن التفاهمات عبارة عن رفع شعارات وهمية وتكريس للانقسام وتنفيذ سياسة إسرائيلية.
وأضاف أن الجزيرة الصناعية على سواحل غزة جزء من إسرائيل
ونوه الأحمد إلى أن التنسيق الأمني لتسيير أمور الحياة، وتفاهمات التهدئة أكبر بكثير من كلمة تنسيق أمني.
وأكد أن جوهر صفقة ترامب تصفية القضية الفلسطينية، موضحاً أنه بدون إنهاء الانقسام لن تقوم الدولة الفلسطينية على الأراضي المحتلة عام 1967
وأشار الأحمد، إلى أن منظمة التحرير وطننا المعنوي وتعاملنا مع الواقع القائم.

وأوضح أن مصر لديها قضايا تتعلق بالأمن في سيناء، وإسرائيل وحماس يبتزانها
وقال الأحمد: "نحن مع تفاهمات التهدئة فقط لكن بدون ثمن سياسي أو وطني.

وختم حديثه قائلاً:"بعد الانتخابات من سيفوز يستلم الحكم، وبذلك نسحب سلاح الانقسام من أمريكا وإسرائيل".

اخر الأخبار