ردا على قيادي بالحرس الثوري...

المشنوق: زمن استخدام لبنان ساحةَ حرب للمشروع الإيراني انتهى

تابعنا على:   22:33 2019-12-10

أمد/ بيروت: اعتبر وزير الداخليّة السابق، النائب عن كتلة المستقبل نهاد المشنوق، أن الزمن الذي يستسهل فيه البعض استخدام لبنان ساحةَ حرب للمشروع الإيراني، قد انتهى.

وقال المشنوق في تغريداتٍ على حسابهِ عبر "تويتر": "أعطانا المسؤول الإيراني درسًا واحدًا في المقاومة من بلده، بدل رمي كرة المواجهة ووضع اللبنانيين واجهةً لمشروعه في المنطقة، لكنّا فهمنا، ولكن أيضاً رفضنا".

وشدد المشنوق على أننا "لسنا دروعًا بشريّةً لأيِّ مشروعٍ في المنطقة.

وقال: "يجب أن يعلم هذا المسؤول الإيراني، أنّ لبنان تغيّر ولن يتأثر بكلامه، بل سيقف درعًا في وجه أعماله".

وتابع: "لبنان ليس ولاية إيرانية، ولن يكون".

وختم: "أهل مكّة أدرى بشعابها".

وكان وزير الدفاع اللبناني الياس بو صعب قال تعليقا على تصريح الحرس الثوري الإيراني إنه "كلام مؤسف وغير مقبول وتعد على سيادة لبنان".

يأتي ذلك بعدما قال مستشار قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء مرتضى قرباني، يوم الاثنين، إنه "في حال ارتكبت إسرائيل أصغر خطأ تجاه إيران، سنسوي تل أبيب بالتراب انطلاقا من لبنان".

وقال بو صعب في تغريدة عبر "تويتر" إنه "إذا صح ما نُسب إلى مستشار رئيس الحرس الثوري الإيراني، فإنه لأمر مؤسف وغير مقبول وتعد على سيادة لبنان الذي تربطه بالجمهورية الإسلامية الإيرانية علاقة صداقة"، وأضاف وزير الدفاع اللبناني أنه "لا يجوز أن تمس استقلالية القرار اللبناني بأي شكل من الأشكال."

وجاءت الردود اللبنانية اعتراضا على اقوال مستشار في الحرس الثوري الإيراني، اللواء مرتضى قرباني، بأن إيران قد تدمر إسرائيل دون إطلاق صاروخ من الأراضي الإيرانية.

وقال قرباني، في حوار مع موقع "ميزان" الإيراني، "إذا ارتكبت إسرائيل أصغر خطأ تجاه إيران، فإننا سنسوي تل أبيض بالأرض من لبنان، من دون الحاجة معدات أو إطلاق صواريخ من إيران".