فروانة: محكمة الاحتلال قبلت استئناف النيابة ورفعت الحكم الصادر بحق الأسير "أيهم الصباح"

تابعنا على:   10:56 2020-01-17

أمد/ رام الله: قال الأسير المحرر والمختص بشؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة، إن محكمة الاستئنافات العسكرية قبلت يوم الخميس، استئناف النيابة، وقررت رفع الحكم الصادر بحق الطفل "أيهم صباح" من سكان بيتونيا وسط رام الله، من السجن (35) عاماً، إلى السجن المؤبد، بالإضافة إلى فرض غرامة وتعويضات مالية بمليون وربع المليون شيكل (قرابة 350 ألف $)،

وأضاف: "مع العلم أن سلطات الاحتلال كانت قد اعتقلت الطفل "أيهم صباح" في شباط/فبراير 2016، وهو جريح بعد أن أصيب بعيارات نارية، وكان حينها يبلغ من العمر 14 سنة، ووجهت إليه تهمة تنفيذ عملية طعن أدت إلى مقتل أحد جنود الاحتلال، وإصابة آخر".

وتشير الإحصائيات إلى أن نحو مليون فلسطيني، ذكورا وإناثا، صغارا وكبارا، مرّوا بتجربة الاعتقال، وذاقوا مرارة السجن وقسوة السجان الإسرائيلي، وأن مئات الآلاف من هؤلاء، على اختلاف أعمارهم وأجناسهم، زُجّ بهم في محاكمات غير عادلة، لمرة واحدة أو لمرات عدة. محاكم عسكرية إسرائيلية قوامها الظلم والتمييز العنصري وقهر الفلسطيني وهدم مستقبله، وأمام قضاء غير نازهين، وصدر بحق الكثيرين منهم أحكام تشمل السجن المؤبد، أو السجن لسنوات طويلة، وفرض غرامات مالية باهظة، دون مراعاة للعمر أو الجنس، ودون الأخذ بعين الاعتبار أيضا الظروف التي مرّ فيها المعتقل وصنوف التعذيب التي تعرض لها أو اشكال الضغط والتهديد التي مورست بحقه.

وتابع فروانة قائلاً: "إن ما يجري بحق الأطفال جريمة، وأن ما يتعرضون له من تعذيب وضغط وابتزاز ومحاكمات جائرة وأحكام تعسفية وغرامات باهظة تستدعي منا جميعا أن نمنحهم مزيدا من الاهتمام والتركيز ، وأن نبذل لأجلهم كثيرا من الجهد والعمل".

اخر الأخبار