كيف ستسقطون صفقة القرن ؟؟؟!!!

تابعنا على:   08:46 2020-01-29

حازم عبد لله سلامة " أبو المعتصم "

أمد/ منذ عام النكبة 1948 ، منذ أن سُلبت أرضنا فلسطين وهُجر أهلنا وتدمرت قرانا ومدننا ، وأصبحنا شعب مُشرد ولاجئين مشتتين بأنحاء العالم ، والعرب يستنكرون ويشجبون دون أي فعل ، والعدو مستمر بجرائمه وتوسعه والعرب مستمرون بإصدار بيانات الشجب والادانة دون أي إجراء ، جعجعة صوتية فقط ،

والآن يكمل ترامب مؤامرة سايكس بيكو جديد ، ووعد بلفور المشئوم بمؤامرة أشد خطورة وشؤماً ، بإعطاء ما لا يملك لمن ليس له حق ، وبأموال عربية تُدفع ثمناً لتسليم فلسطين للاحتلال الصهيوني وشرعنة سرقة أراضينا العربية ،

اليوم تكتمل المؤامرة وتسقط كل الأقنعة عن وجوه المتخاذلين من حكام وقادة العرب المتصهينين ،

اليوم تنكشف الأطماع الإستعمارية ، وتنكشف الخيانة والتخاذل العربي الرسمي في بيع فلسطين والتخلي عنها ،

اليوم بيع دم الشهداء في مزاد رخيص بتخاذل عربي رخيص في سوق نخاسة سياسية مدفوعة بالمال العربي لترسيخ الاحتلال وشرعنته ،

اليوم تم التأكيد لكل المتهاونين والمراهنين علي القرارات الأممية والمساعي الدبلوماسية والمقاومة السلمية سقوط كل رهاناتهم ، فما أُخذ بالقوة لا يُسترد إلا بالقوة ، وأن لا خيار أمام شعبنا إلا الثورة والمقاومة بكافة أشكالها وسبلها ، وإرهاق عدو لا يفهم إلا لغة النار والحراب والقوة ، فحق لا تحميه القوة يضيع ،

لقد سقطت كل الرهانات والمفاوضات ، وأصبحنا بحاجة إلي مراجعة شاملة والعودة للبندقية الثائرة وعدم الارتهان لوعودات كاذبة ،

اليوم نحن بحاجة لياسر عرفات وصلاح خلف وابو حسن سلامة ووديع حداد ومحمد داود " أبو داود " ،

فنحن شعب أثبت دوما أنه قادر أن يُفشل كل الصفقات والمؤامرات والانتصار لحقوقه ، نحن شعب كطائر الفينيق يخرج من بين الرماد ليحيا ، نحن لسنا الهنود الحمر يا ترامب ، نحن شعب حر ، متمسكون بكل ما يتعلق بفلسطين ، الأغاني الثورية ، الشهداء ، قصائد درويش ، وريشة العلي ، سلاح الثوار ، وحفنة تراب من القدس ، أو صدفة من بحر يافا ، متمسكون حتي بخيوط الكوفية ، فهي التي تقينا برد الشوق إلي الوطن ،

فهذه فلسطين الذي نعرفها ونحبها ونعشقها من بحرها إلي نهرها ، ومن رأس الناقورة إلي رفحها ، هذه أرضي ووطني ، ولا لن نقبل وطن سواها ، وفلسطين ليس للبيع ، فذرة تراب من أرض فلسطين أغلي وأغلي من الكرة الأرضية ، وأغلي من كل أموال العالم ،

فيا قادتنا ويا فصائلنا كفي خطابات وشعارات وإصدار البيانات والتصريحات فلن تسقط صفقة العار بالجعجعة والثرثارات ، بل تسقط كل المؤامرات بوحدتكم واحترام شعبكم وتوفير له مقومات الصمود ، وبالعمل المخلص لتدفيع العدو ثمن إحتلاله وعدوانه ،

فلتبتلعوا ألسنتكم فلن يرهب العدو استنكاركم وشجبكم ورفضكم للمؤامرة دون عمل لإسقاطها ،

فقد نجحتم بالتحكم والتسلط علي رقاب شعبكم وأرهقتموه ظلماُ وفقراُ واضطهاد وقمعاُ ومهدتم الطريق للعدو بأن يستغل انقسامكم وظلمكم لشعبكم ليمرر مؤامراته بسهولة دون أن يحسب حساب ، لأنه يعرف ردات أفعالكم ما هي إلا مجرد خطابات نارية ومسيرات لحظية وتنتهي لتعودوا تمارسوا عشقكم لكرسي الحكم وعقاب شعبكم واضطهاده وقمعه بحكم بوليسي ظالم ، وإرهاقه بالضرائب والديكتاتورية والقبضة الأمنية الظالمة ،

من يريد أن يُسقط صفقة القرن عليه أولاُ أن يُسقط ظلمه لشعبه ويعيد للمظلوم حقوقه ، فالاحتلال والفساد وجهان لعملة واحدة ، ولا فرق بين صفقة ترامب وصفقاتكم المشبوهة وحقائب المال الملوث الموقع بموافقة الاحتلال ،

فمن يقطع الرواتب ويقاعد عساكره كيف سيواجه صفقة العار ؟؟؟ ومن يسمح لقطر عراب الأمريكان والاحتلال بالتدخل ويسمح ببناء قاعدة استخبارية أمريكية بالوطن بمسمى مستشفى ، كيف سيسقط صفقة الأمريكان ؟؟؟

ومن يعمل لإفقار شعبه ويحوله لطوابير متسولين ومحبطين ، كيف سيواجه صفقة القرن ويسقطها ؟؟؟!!!

ستسقط الصفقة بصمود شعبنا ووعيه الوطني وإيمانه بحقوقه ، فحافظوا علي شعبكم وكرامته لتسقط كل الصفقات والمؤامرات ، وكفي مناكفات وتشرذم وفرقة وانقسام ، وكفي ظلم ، فمن يتحصن بشعبه حتما ينتصر ويسقط كل المؤامرات ،

عاشت فلسطين حرة عربية من النهر الي البحر وعاصمتها القدس ،

فلتسقط كل الأقنعة ، وليحيا الوطن

كلمات دلالية

اخر الأخبار