شركة إسرائيلية: هكرز حماس اخترقوا هواتف مسئولين من سلطة رام الله "إلكترونيا"

تابعنا على:   10:00 2020-02-13

أمد/ تل أبيب: كشفت شركة "سايبر" الإسرائيلية، أن "هاكرز" من حركة حماس، نجحوا باختراق هواتف محمولة لمسؤولين في سلطة رام الله، على ضوء الانقسام بين غزة والضفة الغربية، الذي وقع في العام 2007.

وبحسب مجموعة أبحاث Nocturnus التابعة لشركة " Cybereason" الإسرائيلية، وخلال تعقّبها للهجمات الإلكترونية، فإنها اكتُشفت في الأشهر الأخيرة، سلسلة من الاختراقات الرامية إلى التجسس على الهواتف، تستهدف قيادات من السلطة الفلسطينية. 

ويُظهر تحليل البيانات مشابهاً للهجمات التي سبق وشنها مخترقون (هاكرز) يحملون كُنية "MoleRATs" و" The Gaza Cybergang" كأسماء مستعارة، والتي هاجمت في الماضي  أهدافًا استراتيجية إسرائيلية.

وتابعت الشركة، فإن هذه المجموعة هي مجموعة هجوم ناطقة باللغة العربية، وتهاجم إلى حد كبير من دوافع سياسية، وتعمل ضد أهداف مختلفة في الشرق الأوسط منذ العام 2012. 

وعند فك لغز الاختراق، كُشفت طريقة عمل الهكر بحسب الشركة، التي تضمنت نشر المحتوى الجيو-سياسي: وهي إرسال رسالة نصية تحمل روابط ضارة، تحاكي مواد حول خطة "صفقة القرن" التي اقترحها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني تارة، واغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني تارة أخرى، والتوتر بين حركتي حماس وفتح، والصراع الإسرائيلي الفلسطيني، إلى هاتف الضحية، ولكنه حينما يضغط على الرابط، فإنه يُسلّم المُهاجمين كامل جهازه. 

وأشارت، إلى أنّ التجسس يتم عبر فتح كاميرا الجهاز دون علم صاحبه، والتنصت على ما يحدث في محيطه، والوصول إلى ملفات ومعلومات. استخدمت مجموعة الهجوم برامج ضارة جديدة لم يتم رؤيتها من قبل، والمعروفة باسم Pierogi، الذي يحتوي على مواد باللغة الأوكرانية.