"بيرتس" رئيساً مؤقتاً للكنيست بديلاً لـ"أدليشتاين" بأمر المحكمة..وريفلين يطالب بحكومة "وحدة"

تابعنا على:   07:32 2020-03-26

أمد/ تل أبيب: قضت المحكمة الإسرائيلية ليلة الخميس، بتعيين رئيس تكتل اليسار الرئيسي "عمير بيرتس" رئيساً للكنيست الإسرائيلي.

وقالت صحيفة "هآرتس" العبرية عبر موقعها الإلكتروني، إنّ المحكمة العليا الإسرائيلية قضت بتعيين عمير بيرتس رئيساً مؤقتاً للكنيست؛ وذلك طبعاً بحكم العمر الذي حدده القانون.

وأكدت هأرتس، أنّه بعد استقالة إدلشتاين، قضت المحكمة العليا بتعيين بيرتس رئيسًا مؤقتًا للكنيست، بهدف إدارة الجلسة الكاملة للكنيست من أجل التصويت لاختيار رئيس جديد دائم.

ونوّهت، إلى أنّ القرار اثار ردود فعل كبيرة في الأحزاب اليمينية ونتنياهو، متهماً اليسار لهم بأنه يسعى لتدمير القضاء والمحكمة العليا ويسعون لتخريب الكنيست.

وطالب الرئيس الإسرائيلي ريفلين، بحكومة وحدة وطنية تجمع كافة الأحزاب والكتل.

وكان، بيرتس أعلن عمير يوم الأربعاء، رفضه قرار بولي إدلشتاين، رئيس الكنيست الإسرائيلي المستقيل  من منصبه، بتعيينه بديلًا له بشكل مؤقت إلى حين انتخاب آخر.

وأبلغ بيرتس قراره لحزب أزرق - أبيض، في إطار التواصل المشترك بينهما، مشيرًا إلى أنه سينتظر قرار المحكمة العليا الإسرائيلية بشأن وضع الكنيست في أعقاب استقالة إدلشتاين وعدم التزامه بالقرار السابق للمحكمة بعقد جلسة عامة وانتخاب بديلًا له.

يذكر، أنّ إدلشتاين قرر تعيين بيرتس بشكل مؤقت، على أن يبدأ مهامه الساعة 11 من يوم الجمعة المقبل بعد أن تصبح استقالته سارية المفعول.

وقدم حزب أزرق - أبيض التماسًا أمام العليا الإسرائيلية طالب بإلزام إدلشتاين بالتراجع الاستقالة وعقد الجلسة العامة للكنيست لانتخاب بديلًا له.

ورد إدلشتاين على المحكمة بالقول: "ضميري لا يسمح لي بتطبيق قراركم"، معتبرًا القرار السابق للمحكمة ضربةً قاضيةً للديمقراطية وللكنيست.

وطالب المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية أفيحاي ماندلبليت إدلشتاين باحترام قرار الكنيست، وهو الأمر ذاته الذي صدر عن الهيئة الاستشارية القانونية للكنيست.

وقالت مصادر من الحزب إن خطوة إدلشتاين هدفها كسب مزيد من الوقت لصالح الكتلة اليمينية، خاصةً الليكود، لكي تقل الفترة الممنوحة لزعيم أزرق - أبيض بيني غانتس لتشكيل الحكومة، وفقدان عدة أيام إلى حين انتخاب رئيس كنيست جديد.

ومن جهة أخرى، طالب الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في خطابة مساء يوم الأربعاء الانصياع الى قرارات المحكمة العليا في إشارة الى رئيس الكنيست المستقيل يولي إدلشتاين، وقال ريفلين امن "واجبنا جميعا الانصياع الى قرارات المحكمة العليا، مطالبا بنفس الوقت الليكود وتحالف "ازرق ابيض" العمل معا على إقامة حكومة وحدة.

وقال ريفلين : "رغم الصدع العميق بين المعسكرات ورغم الخطابات القاسية بين الطرفين، ادرك ان غالبية او كل القيادة الإسرائيلية من اليمين واليسار، تدرك جيدا ان من واجبنا جميعا الانصياع الى أوامر المحكمة العليا، ولن يخطر على بال احد ان لا يطبقها، حتى لو كان يعتقد بأن المحكمة أخطأت بقرارها".

وطالب ريفلين في خطابه كل من الليكود وتحالف "ازرق ابيض" الى توحيد القوى وإقامة حكومة وحدة وطنيةـ وقال: "ابحثوا عن الطريق الى قيادة مشتركة ومسؤولة ضعوا امام اعينكم هذا الفيروس المخيف التي تمس بنا" كما طالب ريفلين المواطنين الاسرائيليين الانصياع الى الاوامر الجديد من قبل وزارة الصحة لانها تصب في مصلحتهم