ماذا بعد الضم

تابعنا على:   13:34 2020-06-01

د.صالح الشقباوي

أمد/ سؤال يحمل الكثير من الاجابات ، فنحن نعيش في زمن التهميش والتطنيش ..زمن اليد قصيره والعين بصيره..شو بدكم تساوا محنا عارفينكم واحد واحد ..من كبيركم ..لصغيركم ...كل واحد له دباره ..لا تغادر صغيرة ولا كبيرة الا واحصتها .

الصهاينة ..هم اسياد المقدمات

لذا فهم اسياد النتائج

فنحن كائنات سلمت رؤوسها لذابحها

السلطة عاجزة عن فعل شئ سوى التنديد والوعيد

غزة يبدو انها بين بينين ..

فلا هي قادرة على الدفاع عن الضفة ولا هي قادرة تترك الضفة تهود ..طيب شو تساوي ..تنتظر مع المنتظرين..

حقيقة..نحن في اسوأ زمن فلسطيني

منذ ولادة الحركة الوطنية الفلسطينية المعاصرة

وكأن اعداؤنا برمجوا هذا الزمن الاسود ..مسبقا

عرب ..منهارين ..اسلام متخاذلين ..فلسطينيون ..منقسمين

وانقسام جديد يلوح في السماء ..

للاسف اقولها بمرارة ...اننا نعيش الفصل الاخير من عمر الحركة الوطنية الفلسطينية ..وسنشهد الفصل الختام ..من فصول النهايات الاليمة ...وعلينا انتظار عشرات السنين ..لتفجير ثورة منظمة تعتمد على الكيف لا الكم..

ثورة تدخل عصر الثورة التكنولوجية ما بعد الحداثة

ثورة يكون فيها الجانب العقائدي هو القائد

بذلك نستطيع مسايرة الركب الصهيوني ومقارعته ..

لذا فنحن نستدل الستار عن اخر لحظات عاشتها ثورة ولم تنتصر.

كلمات دلالية