رأفت يدين الإجراءات التهويدية التي تدفع بها الحكومة الإسرائيلية في القدس الشرقية

تابعنا على:   12:23 2020-06-03

أمد/ رام الله: أدان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" صالح رأفت إقدام بلدية القدس التابعة لإدارة الاحتلال الإسرائيلي، على هدم مؤسسات ومنازل وشركات في القدس الشرقية المحتلة وإطلاقها خطة وصفتها بـ "التاريخية" في القدس الشرقية المحتلة، لمشروع ضخم بهدف إنشاء "وادي السيليكون" أو ما يعرف بـ "السيليكون فالي" في اجراء اجرامي جديد يستهدف تهويد العاصمة الفلسطينية المحتلة.

واعتبر رأفت في بيان له، يوم الاربعاء، أن هذه الإجراءات والممارسات التي تدفع بها حكومة الاحتلال الإسرائيلي برئاسة المتطرف بنيامين نتنياهو من أجل تطبيق "صفقة ترامب" بإطباق سيطرتها على القدس الشرقية وضم أجزاء واسعة من الأراضي الفلسطينية لدولة الاحتلال الإسرائيلي وفقا لتلك الخطة المشؤومة في انتهاك لكل قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالصراع الفلسطيني - الاسرائيلي.

ولفت إلى أن دولة الاحتلال الإسرائيلي بسياساتها الاجرامية تعمل من أجل تدمير حل الدولتين وقد تنصلت من الاتفاقيات الموقعة مع منظمة التحرير الفلسطينية من أجل مصادرة الحق الفلسطيني في إقامة الدولة الفلسطينية ذات السيادة، وأن ما أعلنته القيادة الفلسطينية أواخر أيار الماضي من إلغاء للاتفاقيات الموقعة مع دولة الاحتلال الإسرائيلي رداً طبيعياً على تلك الإجراءات العنجهية المتواصلة من إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفي نهاية بيانه أكد رأفت أن الشعب الفلسطيني سيتصدى بكل أشكال المقاومة الشعبية والتحرك الدبلوماسي على الصعيد الدولي لتلك المخططات الهادفة للنيل من الحقوق الفلسطينية التي كفلتها الشرعية الدولية ولن يسمح للاحتلال بتمريرها، مشيراً إلى أن إنهاء الاحتلال وتجسيد الدولة الفلسطينية الطريق الوحيد من أجل أن يعم السلام بالمنطقة.