قرارات مفاجئة لإردوغان.. ورئيس بلدية إسطنبول يصفها بـ"الشر"

تابعنا على:   18:26 2020-06-10

أمد/ أنقرة – وكالات: فاجأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المواطنين وخصومه السياسيين بعدد من القرارات بحق من "يشك في ولائهم"، حيث أجرى سلسلة تغييرات وصفها رئيس بلدية إسطنبول بـ"شر" يمارسه أردوغان ضد البلاد.

واتخذ أردوغان قرارات الأربعاء بتغييرات طالت نصف عدد حكام الولايات البلاد، حيث عزل 18 واليا، ونقل 23 واليا من أماكنهم.

وأعاد تعيين 17 واليا من الذين قام بعزلهم كمفتشين في عدد من الوزارات، وأضاف والي منطقة موغلا ضمن كبار مستشاريه، وفق ما نشرت وكالة الأنباء الرسمية "الأناضول". ويبلغ عدد الولايات في البلاد نحو 81 ولاية.

وقالت وسائل إعلام أن هذه القرارات تأتي ضمن حزمة لطرد الولاة ورؤساء البلديات المشكوك في ولائهم، خاصة وأنه كان قد عزل رؤساء بلدية ماردين وديار بكر ووان.

ونقل موقع أحوال عن رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، رفضه للقرارات، مشيرا إلى أن ما فعله أردوغان عزل رؤساء بلديات منتخبين وعين وصاة بدلا منهم لأسباب غير قانونية، معتبرا أن هذا يمثل "الجهل والضلال".

ويرى إمام أوغلو أن رئيس البلاد فرغ مفاهيم الجمهورية والديمقراطية وسيادة القانون والإرادة الوطنية من محتواها، وجعلها بلا قيمة، معتبرا هذا الأمر شر كبير، ترتكب بحق تركيا.

وانتقد عزل من هم منتخبون عبر صناديق الاقتراع، مشيرا أن ما حصل "عنصرية مقيتة تنطوي على خطورة كبيرة"، خاصة في ظل التعامل بمقاييس مختلفة تبعا للحزب أو الاتجاهات السياسية.

وكان أردوغان قد عزل في مايو الماضي أربعة رؤساء بلديات من مناطق ذات أغلبية كردية، كما قامت السلطات ملاحقتهم والقبض عليهم بتهم مزعومة "بالإرهاب".

اخر الأخبار