هلوسات إعلامية حمساوية

تابعنا على:   00:00 2020-07-16

أمد/ خاص: فقدت حركة حماس وذبابها الإلكتروني صوابهم بعد ان قام موقع "أمد للإعلام" قبل أيام بنشر تفاصيل اعتقال خلية للعملاء وهروب قائد وحدة الضفادع البشرية بالقوات الخاصة التابعة لكتائب عز الدين القسام يُدعى “عزالدين بدر” ومعه أجهزة تنصت كانت بحوزته طيلة سنوات قيادته لوحدة الضفادع التابعة للقسام.

وخلال حالة الهلع التي رافقت اعلام حماس ونشطائها قامت بشن حملة ضد موقع "أمد للاعلام" ومشرفه العام حسن عصفور بعد نشره تفاصيل اعتقال خلية العملاء وهروب قائد قسامي لاسرائيل عبر البحر.

حيث بدات آلة الكذب الحمساوية بالحديث عن استقالات جماعية سابقة من موقع أمد للإعلام تحت إدعاءات واهية في محاولة منها للهروب من مواجهة الحقيقة والبدء بحملات تشويه مضادة.

يذكر أن الاستقالات السابقة ليس لها علاقة البتة بما ذكره اعلام حماس المزور للحقائق.

وفي سياق متصل، نشر مدير الإعلام التابع لداخلية حماس في معبر رفح وائل ابوعمر عبر حسابه على موقع فيسبوك: "يا جماعة الخير في واحد بالزمانات اتصلوا عليه الأمريكان للخروج من غزة للاتفاق على وقف إطلاق النار والانقلاب على قرار أبو عمار، حينها خرجت الجماهير في غزة ومنعه من الخروج وإلقاء الحجارة والبيض على الموكب على بوابة معبر رفح البري .. في حدا بيعرفه؟! عموما هالشخص اسمه حسن عصفور ومن يومها تم طرده من فتح وكل يوم صار يقعد بدكانة".

كما ويستمر مسلسل خطايا اعلام حماس الذي لا ينتهي، حيث تتابعت الهلوسات الحمساوية في سلسلة اتهامات باطلة لموقع "أمد للإعلام" ومشرفه العام حسن عصفور، تمثلت ب: "صديق عباس، تفاخر بانه ابرز قادة التفاوض، شارك في اتفافية أوسلو، ابرز مهندسي أوسلو، طرد من الحزب الشيوعي الأدرني بسبب قضايا فساد، موقع أمد يتبع لمحمد دحلان من أجل تنفيذ سياسة اماراتية عدائية ضد قطاع غزة، للحصول على أموال طائلة من خلال صناعة تقارير اعلامية كاذبة لتشويه المقاومة".

واستكمالًا لسلسلة الاتهامات، تناول اعلام حماس خبر ينص على وجود خلافات بين المشرف العام لامد وقناة العربية حول مصدر ماتم نشره عن الجاسوس الهارب وقيام العربية بحذف اسم الموقع من تقاريرها، ونسبها لمصادر عبرية.

نستطيع القول بعد هذا كله، أن حركة حماس لا لم تفقد صوابها أبدا، لكن البعض للتو تنبه لوجهها الحقيقي التي تسير على خطى الحركة الأم "الاخوان المسلمين"  حيث تعودت الجماهير منهم نفي كل ما يقولونه بحجة انه 'جاء خارج السياق'، وهذه لعبة مكشوفة، كما تعود الجميع منهم فوضى التسريبات والتصريحات من أكثر من متحدث، كما حدث مؤخرا بالاعلان والنفي عن الحدث نفسه خلال أيام معدودة !!

كل ما سبق وما سيليه من هجمة شرسة على موقع أمد للإعلام ومشرفه العام حسن عصفور، وكذلك صناعة أحداث مفتلعة للقفز عن الحدث الخطير في كشف خلية العملاء والاختراق الأمني في صفوفكم لن يغير من الواقع شيء.

كان الأجدر بكم  أن تعلنوا الحقيقة للجمهور الفلسطيني، لا أن تبدأوا بكيل الاتهامات بسبب كشف خلية للعملاء تشكل خطرا حقيقيا على جميع فصائل العمل الوطني.

ونؤكد في "أمد للإعلام" أننا مستمرون في نقل الحقيقة كما هي دون تحريف او تدليس كما تفعل آلة الكذب الحمساوية.

للتذكير وتأكيدا لما نشره "أمد للإعلام"، أكد اعلام الأسرى رسمياً اعتقال البحرية الاسرائيلية لعز الدين بدر بتاريخ 28/6/2020.

وذكر المختص بشؤون الأسرى، عبد الناصر فروانة، أن قوات الاحتلال كانت قد اعتقلت في 28 من يونيو الماضي المواطن عز الدين زهير بدر حسين (26عاما) من سكان جباليا البلد أثناء محاولته التسلل عبر البحر. (تم نشره على وكالة الرأي الحكومية التابعة لحماس بتاريخ 2 يوليو 2020).

كما اعلنت داخلية حماس بتاريخ 3 يوليو عن اعتقال خليّة من العملاء تعمل لصالح الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت في بيان لها أن الخلية ضبطت إثر تحركات مشبوهة وخلال قيامها بعمل تخريبي ضد عناصر المقاومة.

وأضافت أن الأجهزة الأمنية صادرت مبالغ مالية تلقّاها عناصر الخليّة من الاحتلال، ومعدات تقنية استخدموها في تنفيذ مهام داخل القطاع.

ثم عادت داخلية حماس لتنفي ما صرحت به وتكذب نفسها بنفسها بعد ان نشر "أمد للاعلام" تفاصيل اعتقال خلية العملاء.

فأي كذب هذا أيها الحمقى !! ولماذا التستر على العملاء بهذه الطريقة الرخيصة.

اخر الأخبار