شاكر فريد حسن الكاتب الإنسان 

تابعنا على:   23:25 2020-09-19

زهير دعيم 

أمد/ ترددت كثيرًا ، ماذا أكتب وكيف أبدأ ، والحروف أحيانًا تتلعثم حين يكون المقصود انسانًا كاتبًا جميلًا ومبدعًا، واكبكَ وواكبته منذ نعومة الأظفار ، ولمع منذ أربعين سنّة ونيّف وما زال يلمع بل ويزيد بريقًا ولمعانًا وتألّقًا. 

كاتب مُلمٌّ ، جميل الحرف رقيقه ، رهيف الحسّ ، عطر المعاني ، تفوح من ثنايا كلماته شذا الانسانيّة ، ويرتع الشّموخ في مواطن مناجاته. 

إنّه الكاتب والانسان الجميل ، وتِرب صباي _ رغم أنّني لم ألتقِ به إلّا عبر الرسائل البريدية والنتاج الأدبيّ - ... إنّه شاكر فريد حسن ابن بلدة مصمص المُثلثيّة، الذي واكبني كما أسلفت ولفت نظري منذ أربعة عقود بإبداعاته وخواطره وعطائه الذي لا ينضب. 

فتراه يكتب المقالة الاجتماعية والسّياسيّة والتربويّة والنجاوى والشعر الوطنيّ والخواطر ويضع على جبين الأدب بصماتٍ يصعب محوها. 

أضف الى ذلك ، فهو يحتضن بمحبة الأدباء الشّباب والواعدين ؛ يشجعهم ويحثّهم ويدعمهم ويصوّب مساراتهم ودروبهم ، ويأخذ بأياديهم في طرق الأدب الجميل والشّعر والإبداع ، فيزرع الثّقة في النفوس والطمأنينة في القلوب والأقلام. 

ولا ينسى الادباء – الكبار- ، العِتاق ، فيروح يغازلهم مرّةً ويُنير الشّموع في أعياد ميلادهم ، ويسلّط الضوء على ابداعهم _ سواء كانوا أحياء أم أموات - ... نعم يسلّط الضوء في زمن رديء ، حيث وكان وما زال وضعُنا نحن الفلسطينيين في اسرائيل في الظّلّ في كلّ الامور : في الأدب والفنّ والرسم والغناء ، فلا نحظى لالتفاتة جميلة من بلادنا ولا من أهلنا في الدول العربيّة ، فضِعنا ، " فلا مع عمّنا بخير ولا مع خالنا " ، فجاء هذا الكاتب الجميل ليمحّص ويرفع المعنويات ويُهنّىء ويبارك ويُسلّط الأضواء على الجوانب الجميلة من ابداعاتنا ، وهناك الجميل ، فلا نَقِلُّ عطاءً وجودةً عن غيرنا ولا نقلّ انتماءً ووطنيّة عنهم إن لم نبزّهم. 

بوركتَ أخي شاكر وبورك عطاؤكَ ، ودمتَ مُبدعًا يملأ المواقع الألترونيّة والصُّحف بالإبداع الجميل ، الرّاعش دومًا ، النابض بالحيوية . 

دُمْتَ تحكي وتحاكي الزّمان بكلّ مركّباته وهمومه وأحلامه وهواجسه وطموحاته وخيباته.. 

دام عطاؤك صديقي ودمت بألف خير . 

لا يسعني إلأ ان أزفّ لك من عبلّين الجليليّة اضمامة منتور ودفقات محبة سائلًا الربّ ان يرعاك ويحميك.

 تعقيب من شاكر فريد حسن 

زهير دعيم .. شكرًا من القلب  

  تقف كل الكلمات عاجزة عن الشكر والامتنان أمام ما كتبه عني الصديق الكاتب العبليني زهير دعيم في منبر العرب من كلمات الإطراء والثناء والتقريظ الدافئة. فإن عبرت كتابته عن شيء فتعبر عن روح إنسانية سامية تقدر الكلمة والحرف وتتذوق الإبداع والفن البديع ولا تنسى الفضل والجميل. 

لقد تأثرت جدًا بالأوصاف التي اغدقها علي، وآمل أن أكون أستحقها. وكلمة شكر لا تكفي ولن تفي بالمطلوب، فإن جف مداد اليراع عن التعبير، فيكتبكم قلب به من صفاء الحب والمودة والتقدير تعبيرًا يا صديقي القديم. فجزيل الشكر من القلب إلى القلب أخي في الإنسانية وصنوي في الكتابة والأدب، ودمت في عافية وألق دائم. 

اخر الأخبار