لجنة المتابعة تدين العدوان الإرهابي على المتظاهرين ضد نتنياهو في الناصرة

تابعنا على:   22:43 2021-01-13

أمد/ الناصرة: أدانت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، العدوان البوليسي الإرهابي على المتظاهرين في الناصرة بمن فيهم قيادات في لجنة المتابعة ومنتخبي جمهور عرب، الذين تنادوا ضد اقتحام بنيامين نتنياهو للمدينة، في خطوة سياسية مقيتة.

وحملت المتابعة في بيان لها، نتنياهو وحكومته وداعميها وعملائها، مسؤولية هذا العدوان، وتقف الى جانب المتضررين والمعتقلين.

اقرأ/ي أيضا: بالصور ... مظاهرات واعتداء على المحتجين ضد نتنياهو بالناصرة

وقالت المتابعة، إن المحرّض العنصري الشرس الأول على شعبنا الفلسطيني بشكل عام، وجماهيرنا العربية بشكل خاص، بنيامين نتنياهو، بادر في الآونة الأخيرة، لاقتحام بلداتنا العربية، بحجة الكورونا، بينما لا علاقة له بالتخصصات الصحية انما جاء لالتقاط الصور الاستفزازية والترويج الانتخابي ولذا فإن رائحة سياسية استعلائية كريهة مقيتة تفوح من هذه "الزيارات"، فجماهيرنا العربية لن تكون مزرعة للأحزاب الصهيونية، وغلاة العنصريين المنفلتين بقيادة شخص نتنياهو.

وتوجهت المتابعة اعتزازها وتحياتها الى مئات الناشطين، الذين احتشدوا في الناصرة، بوقفتهم الوحدوية، وتصديهم لدخول نتنياهو للناصرة.

وأكدت لجنة المتابعة وقوفها الى جانب كافة المتضررين من اعتداء البوليس، وإلى جانب كل المعتقلين، داعية المحامين الوطنيين، للقيام بواجبهم الوطني دفاعا عن كافة المعتقلين.

واعتدت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، يوم الأربعاء، على تظاهرة احتجاجية ضد حضور واستقبال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في مدينة الناصرة.

واعتقلت شرطة الاحتلال عددًا من القيادات والكوادر السياسية المشاركة في التظاهرة الغاضبة، بينهم الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، مصطفى طه، ثم أطلق سراحه لاحقًا.

وجاءت التظاهرة الاحتجاجية ضد نتنياهو، تلبية لدعوة القوى الوطنية في المدينة، ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية ورددوا هتافات ضد نتنياهو والأحزاب الصهيونية، وسط حضور قوات معززة من شرطة الاحتلال.

اخر الأخبار