سطور في حياة الشهيد الفدائي زكريا سليمان خليل نصير"أبو هيثم"

تابعنا على:   15:34 2021-01-16

سامي إبراهيم فودة

أمد/ إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على سيرة عطرة وذكرى طيبة لرجل من رجالات الوطن وفدائي من مغاوير مقاتلين الثورة الفلسطينية في قوات التحرير الفلسطيني الشعبية الجناح الفدائي لجيش التحرير الفلسطيني وأحد كبار عائلة نصير الموقرة ورمز من رموز بيت حانون شمال قطاع غزة الفدائي المناضل الأسير المحرر الحاج/ زكريا سليمان خليل نصير,

ولد الفدائي المناضل الأسير المحرر الحاج زكريا سليمان خليل نصير في جباليا البلد بتاريخ5/7/ 1952م بعد النكبة بأربع سنوات ومقر سكناه ومسقط رأسه هو بيت حانون اعتقال بتاريخ 12/12/1971م بتهمة الانتماء لقوات التحرير الفلسطيني الشعبية وحكم عليه بتاريخ 23/7/1972م"خمس سنوات فعلي وثلاثة سنوات مع عدم التنفيذ وفرض الإقامة الجبرية عليه لمدة "عشرة سنوات مع عدم المغادرة من قطاع غزة وتم الإفراج عنه بتاريخ 22/10/1975م من سجن غزة المركزي بعد الاسترحام 45يوم والذي وافته المنية اليوم الخميس الموافق 14/1/2021م في بيت حانون عن عمر يناهز 69عاماً قضاها في خدمة الوطن.

نشأ الشهيد الفدائي المناضل الأسير المحرر الحاج زكريا سليمان خليل نصير المكني"أبو هيثم"في بيت حانون وعاش في كنف أسرة فلسطينية مناضلة للاجئيه ملتزمة بتعاليم الدين الإسلامي الحنيف ومحافظة على تقاليد المجتمع الفلسطيني ويأتي الفدائي زكريا في الترتيب الخامس في أسرته العائلية المكونة من ستة إخوة بما فيهم هو/ وأختين والوالدين هم في ذمة الله, وترجع جذور عائلته إلى بلدة بيت حانون وفي النكبة عام 1948 م والتي هجّر منها أجداده قسراً وظلماً بقوة السلاح إلى جباليا البلد وسكنوا في بيارة عبد الله أبو الخير تم انتقلوا بعد ذلك 1956م إلى مخيم جباليا بلوك"o"وفي شهر 8/1967م انتقلوا إلى بيت حانون وسكنوا بجوار مسجد النصر،فهو متزوج وله من الأبناء سبعة أولاد وخمس بنات.

حياته الدراسية:-

تلقى تعليمه الدراسي الابتدائي في مدرسة أبو حسين والإعدادية في مدرسة "ب"وانهي دراسته الثانوية في مدرسة الفالوجا 1971م تم قبوله للدراسة الطب في جمهورية مصر العربية جامعة الإسكندرية بتاريخ 12/12/1971م ألا انه جري اعتقاله بهذا التاريخ ولعدم حضوره المستمر اسقط عنه المقعد الدراسي.

محطات مضيئة في حياة الفدائي المناضل الأسير المحرر الحاج:- زكريا نصير أبو هيثم
تشرفت بالحضور لمكان عملة في منطقة بيت لاهيا الدوار الغربي والحوار معه عن مسيرة حياته النضالية والإنسانية يوم الأحد الموافق 18/3/2018م ولأسباب أمنية تجعله يعتذر عن الحديث عن نشاطه الفدائي في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي والاكتفاء بالاعتراف انه من أبناء قوات تنظيم التحرير الشعبية العاملة في الأرض المحتلة في فترة السبعينات.

التحق الفدائي المناضل الأسير المحرر الحاج للعمل في صفوف قوات التحرير الفلسطينية الشعبية بتاريخ23/2/1970م علما لم يأخذ الفدائي زكريا نصير استحقاقه المالي حتى هذه اللحظة من الثورة على فترة اعتقاله أسوءة بباقي زملاءه الفدائيين المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

بعد خروجه من السجن اطره وقتها للعمل في بيارة محمود الشوا في بيت حانون وكان يعمل بالطرية سقي الماء هرب إلى إسرائيل للعمل بدون هوية وبدون تصريح مكث عام تم عاد إلى غزة وكان على هذا المنوال حتى انتهت الإقامة الجبرية وبعد عام 1985م اشتغل مقاول في الموزايكو.

ومنع من دخول إسرائيل في عام 1990م بسبب مطالبته مبلغ ضريبة لمهنة الموزايكو لعدم وجود فواتير معه ما يقارب من 578 ألف شيكل وقد تمكن من العمل بدون تصريح تهريب فكان هناك بعدها الممر الأمن والذي من خلاله يذهب إلى الضفة تم إسرائيل وبعد 3 شهور يعود إلى غزة .

استمر في هذه المهنة حتى 2002م وبعدها فتح مكتب شركة طيبة للحج والعمرة واستمر في هذا العمل حتى تاريخ الانقسام وقامت حركة حماس بإغلاقه ومن طرفة تنازل عن مكتب إلى شريكة لأنه ابنه يعمل وكيل نيابة في حماس وبعدها فتح دكان دواجن في بيت حانون 25/8/19017م تم فتح محل للعلاف في منطقة بيت لاهيا الدوار الغربي.

كيفية اعتقال الفدائي :- زكريا خليل نصير أبو هيثم كان أصدقائه مطاردين ويعملوا في صفوف تنظيم قوات التحرير الفلسطيني الشعبية وقد التحق للعمل الفدائي بصفوف قوات التحرير بتاريخ 23/2/1970م في بيت حانون كرم المختار حسين الكفارنة من خلال أصدقائه الموجودين وكان منهم ديب محمد سمور واستمر في التنظيم حتى اعتقاله تاريخ 11/12/1971م وتم إلقاء القبض على جميع المجموعات الغير مطاردة من قوات التحرير الشعبية في بيت حانون,
وقد جري اعتقال اثنين من عناصر التنظيم وتحت الضغط الجسدي والنفسي اعترفوا على جميع أفراد التنظيم الغير مطاردين باستثناء المطاردين لأنه لم يعرفوا مكان تواجدهم وجري اعتقالهم على النحو التالي حيث أعلنت قيادة الجيش الإسرائيلي بتغير الهوايات المدنية إلى سكان بيت حانون وبيت لاهيا وكان مقر التغير في مكان يسمي بالحميات قديمة وهي أنصار حديثة.

أحضرت قوات الاحتلال الإسرائيلي عنصرين من أفراد قوات التحرير الفلسطينية الشعبية من الذين القي القبض عليهم وجري التحقيق معهم في ظروف قاسية بلباس عسكري وقد أجبروهم على المرور من بين المعتقلين واستخراج العديد من زملائهم الفدائيين "من الطابور وتم ترحيل الفدائي زكريا نصير إلى سجن غزة المركزي في ذلك اليوم وتم التحقيق معه في زنازين الاحتلال ومكث في التحقيق ما يقارب من"52"يوم وتم إحضار أخوة فتحي نصير في شهر 6 وإعادة للتحقيق معه ولم يعترف عليه علما دخل السحن الفدائي ووزنه 68 كيلوا وقد انخفض وزنة جراء التحقيق إلى 38 كيلوا.

قبل الحكم وبعد انتهاء التحقيق معه جري ترحيله في شهر 12/1972م إلى سجن بئر السبع الجديد وعاد إلى سجن غزة المركزي في تاريخ 25/5/1972م حتى يتم محاكمته وبعد جلسات تم محاكمته وامضي فترة اعتقاله في سجن غزة المركزي كانت أول محكمة له في غزة بتاريخ 25/5/1927م وكانت المحكمة مركبة عبارة عن ثلاثة حكام يمينا ويسارا والحاكم المقرر وقد رفض استقباله في المحكمة لأنه اختلفت أمور الملف الموجود أمامه بأنه أعطي أفادته بدون ضرب وبحسن نوايا ورجع إلى سجن غزة المركزي وفي تاريخ 21/6/1972م حضرة إلى المحكمة الثانية ولم يعطي أي قرار الحاكم أو المحكمة المركزية وفي تاريخ 23/6/1972م حضرة المحكمة الثالثة ولم يبقي أي قرار وفي تاريخ /21/7/1972م//

تم الحكم علية ولم يعلن حكمة ألا بعد التشاور وفي 23/7/1972م وهي المحكمة النهاية قرر سجنه 4 سنوات فعلي و3 سنوات عدم تنفيذ وفرض الإقامة الجبرية عليه لمدة عشر سنوات بعد خروجه من السجن حيث تم وضع استرحام له من قبل إدارة السجن لضعف جسده "42"يوم تم خروجه في تاريخ 22/10/1975م وفرض الحاكم العسكري بعدها مغادرة غزة إلى بعد 10 سنوات...

في 27/2/1972م تم إعلان حالة قوات التحرير الفلسطينية الشعبية من قبل الأخ ياسر عرفات وتحويلهم إلى صفوف حركة فتح وكل من يرفض سوف يتأخذ قرار بقطع راتبه ولا يكون له اعتراف في منظمة التحرير الفلسطينية لان أفراد قوات التحرير كانت تأخذ رقم فردي كالجندي الفلسطيني...

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره وبمزيد من الحزن والأسى اتقدم بخالص العزاء والمواساة من عائلة الأخ الشهيد الفدائي المناضل الأسير المحرر الحاج زكريا نصير أبو هيثم ونسأل المولى عز وجل ان يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وعظم الله اجركم ال نصير الكرام وإنا لله وإنا إليه راجعون.

الحرية لأسرى الحرية وكل الفخر والاعتزاز لرجال قوات التحرير الشعبية المقاتلة
المجد كل المجد للشهداء الأبرار-

كلمات دلالية