الإفتاء المصرية: تصنيف أمريكا حركة "حسم - سواعد مصر" منظمة إرهابية صفعة لـ"الإخوان"

تابعنا على:   20:33 2021-01-16

أمد/ القاهرة - وكالات: قال مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، إن إدراج وزارة الخارجية الأمريكية، لحركة ”سواعد مصر“ المعروفة باسم حركة ”حسم”، التابعة لجماعة الإخوان، ضمن المنظمات الإرهابية؛ ”بمثابة ضربة جديدة لجماعة الإخوان الإرهابية وصفعة قوية للمحظورة“.

وأشار المرصد، في بيان السبت، إلى أن ”جماعة الإخوان الإرهابية وأخواتها من الجماعات والتنظيمات الإرهابية والحركات التابعة لها لا تمثل منهج الإسلام، وإنما تتبع أهدافها الحزبية المخالفة للدين، وتتستر بالدين وتمارس ما يُخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب“.

وأوضح أن ”إدراج الحركات التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية ضمن التنظيمات والجماعات الإرهابية؛ هو الفصل الأخير في تاريخ الجماعة المحظورة التي تشرف على نهايتها بكل ما ارتكبته من جرائم إرهابية على مدى التاريخ“.

ولفت إلى أن ”جماعة الإخوان الإرهابية المحظورة؛ تسعى دائمًا لتقسيم المجتمعات ونشر الفوضى، فتحريض المواطنين على الشغب وممارسة العنف جزء أصيل في استراتيجية الجماعة الإرهابية“.

وأوضح أن ”جماعة الإخوان الإرهابية ما استقر لها الحال في بلد إلا وساد فيه الخراب والدمار، فالتأسيس الحديث لشرعنة العنف بصبغة دينية كان على يد الإخوان، بدايةً من حسن البنا مؤسس الجماعة المحظورة، وما لبثت الجماعة أن تفرعت منها مختلف الجماعات الإرهابية التي ترتكب كل صنوف القتل والتخريب والعنف“.

وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، أن العقوبات المفروضة على حركة ”حسم“ وتصنيفها على أنها منظمة إرهابية أجنبية يأتي بموجب المادة 219  من قانون الهجرة والجنسية، لأنها تشكل خطرًا كبيرًا.

كما أدرجت عددًا من قادة الحركة في قائمة ”المحظورين“، وهم: علاء علي محمد، المعروف بـ“علاء السماحي“، المسؤول الأول عن التنظيم، والموجود في تركيا، ويحيى السيد إبراهيم، المعروف بـ“يحيى موسى“، والموجود كذلك بتركيا.

وبينت أن تصنيف حركة ”حسم“ وقيادتها؛ يهدف إلى حرمانها من المصادر اللازمة لتنفيذ هجمات إرهابية، فضلًا عن حظر التعامل معها.

اخر الأخبار