نفاق "واشنطن بوست"

تابعنا على:   12:51 2021-02-21

طارق الحميد

أمد/ في الوقت الذي تهرول فيه الإدارة الأميركية الجديدة للتفاوض مع إيران، ورغم كل ما تفعله طهران بالمنطقة، وكذلك عملاؤها من الحوثيين، و«حزب الله»، وغيرهم في سوريا والعراق، ولبنان، تخرج علينا صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية بافتتاحية محرضة ضد مصر!

افتتاحية «واشنطن بوست»، الجمعة الماضي، تنتقد الرئيس الأميركي جو بايدن على تعامله مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وتعامله عموماً مع مصر، وبألفاظ حادة، ومبلغ حجة الصحيفة، وفي العنوان، علاقات الرئيس السابق ترمب بالرئيس المصري.

ولأن الافتتاحية، أي افتتاحية، هي رأي الصحيفة، نقول إن صحيفة «واشنطن بوست» هي صحيفة منافقة، ومواقفها لا تنطلق من قيم ومبادئ، بل من آيديولوجيا عمياء، ولا يمكن احترامها، وهي في هذا الاتجاه.

تنتقد الصحيفة الرئيس بايدن على تعامله مع مصر بحجة حقوق الإنسان، لكنها تدعم التفاوض الأميركي مع إيران التي تعدم الصحافيين، والمعارضين، وحتى مصارعاً إيرانياً كل ذنبه التظاهر.

وهذا ليس كل شيء، حيث تدعم «واشنطن بوست» التفاوض الأميركي الإيراني، رغم جرائم إيران بحق الإيرانيين أنفسهم. وتدعم الصحيفة التفاوض الأميركي الإيراني، رغم أن منتقدي إيران، ومن الشيعة، يتعرضون للاغتيال، بشكل مستمر في العراق، ولبنان، آخرهم كان الباحث اللبناني لقمان سليم.

وتدعم الصحيفة التفاوض الأميركي الإيراني، رغم أن إيران تغرق في التطرف، والقمع، ودون انفتاح حقيقي، أو تطوير اجتماعي، أو تشريعي، وكما يحدث في السعودية التي هي بمثابة ورشة عمل لمشروع إصلاحي حقيقي.

رغم كل ما سبق تغض الصحيفة النظر عن جرائم إيران، وتتباكى على قصص محلية مصرية تسير وفق النظام المصري بحجة حقوق الإنسان، لكن دون انتقاد لإرهاب، وخراب، وتطرف إيران الذي تشكو منه أربع عواصم عربية.

فلا يهم الصحيفة الأميركية، ومن هم على نهجها الفكري، أو قل المنافقين من أمثال الصحيفة بواشنطن، تدمير دولة مصر، وتهديد سلامة قرابة مائة مليون مصري، وإنما كل همها تطبيق أجندتها التخريبية، بل والمنافقة.

ولو كانت مواقف الصحيفة تنطلق من قيم حقيقية، وراسخة، في دعم حقوق الإنسان، لكانت طالبت الإدارة الأميركية الجديدة بوقف إرهاب الدولة في سوريا التي قتل، وشرد، أهلها، وبدعم من إيران، فقط لأنهم طالبوا بالحرية، والعدالة الاجتماعية.

نقول نفاق «واشنطن بوست»، لأنه لا يمكن التباكي على حقوق الإنسان في مصر، والتحريض ضد النظام المصري في الوقت الذي تؤيد فيه عودة النظام الإيراني للمجتمع الدولي، وهو لا يقمع الإيرانيين وحسب، بل ويدمر دول المنطقة.

ولا يمكن التباكي حول حقوق الإنسان والصحيفة الأميركية تتجاهل ما يحدث في العراق، وسوريا، ولبنان، واليمن، من قبل عملاء إيران، بل وتطالب الإدارة الأميركية بعدم التعامل مع مصر، فماذا عن سجل الصين مثلاً بحقوق الإنسان، فهل على بايدن مقاطعة بكين!

أمر لا يستقيم، ولا هكذا تكون المبادئ، ناهيك عن السياسة، خصوصاً أن الصحيفة تشيد بتصريحات بايدن عن ميانمار، وروسيا، لكن دون ذكر لإيران، وإرهابها، وجرائمها بحق حقوق الإنسان، فإذا لم يكن ذلك نفاقاً، فماذا نسميه؟!عن الشرق الأوسط اللندنية