بينهم ثلاثة أشقاء..

خمسة أسرى يدخلون أعواماً جديدة في سجون الاحتلال

تابعنا على:   10:38 2021-04-22

أمد/ رام الله: يدخل يوم الخميس 22 من أبريل، خمسة أسرى من الضفة الفلسطينية المحتلة أعوامًا جديدة داخل سجون الاحتلال، منهم أربعة أسرى محكومون بالمؤبد بينهم ثلاثة أشقاء من عائلة أبو حميد، وهم:

من محافظة رام الله:

يدخل ثلاثة أسرى أشقاء من عائلة أبو حميد أمس واليوم، عامهم الـ 20 في سجون الاحتلال وهم: ناصر ونصر، وشريف أبو حميد من مخيم الأمعري في رام الله، وهم من بين خمسة أشقاء يقضون أحكاماً بالسّجن المؤبد في سجون الاحتلال.

الأسير ناصر محمد يوسف أبو حميد (49 عاماً)، وهو محكوم بالسّجن لسبع مؤبدات و(50) عاماً، تعرض لمحاولات اغتيال عديدة، وعانى من إصابات بليغة خلال عملية اعتقاله عام 2002، ومكث في المستشفى عدة شهور، وما يزال يُعاني من مشاكل صحية جرّاء الإصابات التي تعرض لها. كما أنه قضى قرابة الـ(32) عاماً في سجون الاحتلال، وذلك منذ أن تعرض للاعتقال للمرة الأولى، وكان يبلغ من العمر (13 عاماً).

والأسير نصر محمد يوسف أبو حميد (47 عاماً)، فهو محكوم بالسّجن لخمس مؤبدات، وقضى قرابة 29 عاماً في سجون الاحتلال، وذلك منذ أن كان طفلاً، حيث تعرض لعمليات اعتقال منذ طفولته، وهو متزوج وله ثلاثة أبناء، وقد تعرض أحدهم وهو رائد للاعتقال في سجون الاحتلال، وخلال عام 2019، رُزق الأسير نصر بطفل عبر النطف المهربة أسماه (يمان). 

والأسير شريف محمد يوسف أبو حميد (45 عاماً)، ويقضي حُكماً بالسّجن المؤبد لأربع مرات، وأمضى قرابة 28 عاما في سجون الاحتلال، حيث تعرض للاعتقال منذ أن كان يبلغ من العمر (14 عاماً)، وقضى في حينها وقبل اعتقاله الأخير عام 2002، تسع سنوات.

يذكر أن للأشقاء الثلاثة، شقيقان آخران محكومان بالمؤبد، هما: محمد (38 عاماً) المحكوم بالسّجن المؤبد مرتين و(30) عاماً، وإسلام (35 عاماً) وهو معتقل منذ عام 2018، ومحكوم بالسجن المؤبد وثماني سنوات، وقضى سابقاً قبل اعتقاله الأخير خمس سنوات ونصف في سجون الاحتلال، وشقيق سادس شهيد هو عبد المنعم أبو حميد الذي استشهد عام 1994. كما أمضى شقيقهم جهاد (32 عاماً) مدة عامان اعتقالا إداريا وأفرج عنه عام 2020م.
وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت على مدار العقود الماضية جميع أبناء عائلة أبو حميد بالإضافة إلى والدهم، وحرمت والدتهم من زيارتهم لسنوات طويلة متواصلة، كما هدمت منزلهم خمس مرات، كان آخرها عام 2019م، وفي أعقاب كل عملية هدم؛ كانت أم ناصر أبو حميد (75 عامًا)، أيقونة الصبر والصمود، والدة الأبطال تقول: "لن ننهار ولن نستسلم، ومنزلي فداءٌ لفلسطين ولشعبها، وإن هدمه الاحتلال فسنعيد بناءه"، مُضيفةً "هذه أرضنا، وطالما هناك احتلال سنقاومه".

من محافظة جنين:

الأسير ربيع رفيق شريف أبو الرُّبْ (44 عاماً) من بلدة قباطية جنوب جنين، المحكوم بالسجن المؤبد مدى الحياة مرتين بالإضافة إلى 30 عامًا، ومعتقل منذ عام 2002، وأمضى 19 عامًا داخل سجون الاحتلال.

يذكر أن الأسير أبو الرُّب تعرض لتحقيق قاسٍ لأكثر من 100 يوم متتالية، واستخدم الاحتلال معه كل أشكال التنكيل والتعذيب، والتحق من داخل سجنه بجامعة القدس المفتوحة ومنعه الاحتلال من إكمال الدراسة، ثم التحق بجامعة الأقصى ومنع من الإكمال مرة أخرى، ثم أكمل بالجامعة العبرية، لينهي دراسة البكالوريوس، ويحصل على شهادة الماجستير في العلوم السياسية والاقتصادية.

من مدينة قلقيلية:

الأسير نضال ابراهيم نمر داوود (51 عاماً) وهو المحكوم بالسجن 25 عامًا، ومعتقل منذ عام 2002، وأمضى 19 عامًا في سجون الاحتلال.