الرئيس ابومازن.. قيادة حركة فتح نحن نسير نحو الهاوية

تابعنا على:   07:30 2021-05-03

 احمد عصفور

أمد/ افرزت عملية اجراء الانتخابات افرازات خطيره علي الحركة لتشرذم الحركه بصورة لم نعهدها من قبل 3 قوائم لفتح متعارضه ناهيك عن المرشحين المستقلين من ابناء حركة فتح لماذا وصلت فتح الي هذا الواقع المأزوم والمتردي الجواب بفعل قيادتها واداؤها السيء وسلسلة الاجراءات التي اتخذتها الحكومات المتعاقبه والتي تحمل فتح وزرها من اجراءات تعسفيه بحق ابناء الفتح من قطع رواتبهم وتحويلهم للتقاعد القسري والتقاعد المبكر وتذمر القاعده الفتحاويه والشعبيه من اداء فتح والسلطه فلو اجريت الانتخابات لكانت الطامه الكبري ولفقدت فتح سيطرتها وستكون فقط ب ٣٠ عضو تشريعي والباقي لتكتل شكل بين حماس والتيار الاصلاحي وتيار ناصر القدوه والتي كانت ستكون اداه ضغط رهيبه وتستلم الضفه وغزه وتصبح فتح من الماضي كحزب العمل الذي فقد توازنه واصبح يصارع بقاع الاحزاب الاسرائيليه سؤالي ياسيادة الرئيس ويا قيادة حركة فتح لوين حتودونا هل هناك مخطط لاعلان شهادة الوفاه لفتح الان اتضحت الحقيقه اما ان يتم اجراء انتخابات تنظيميه نزيهه باشراف نزيه وليس كما جرت العاده كولسه وتركيب قوائم وطرد واقصاء الكادر المتقدم بالحركة لتبقي فتح مغتصبه من قبلكم وانهاؤها كحركة الشعب الفلسطيني وفرز قياده من الكادر الغير ملوث والقادر علي العطاء والقادر علي اعادة لملمة فتح ووحدتها من جديد والا تفضلوا تقدموا باستقالاتكم غير مأسوف عليكم وتشكيل قيادة مؤقته للحركه تقوم بعمل انتخابات حقيقيه ونزيهه للحركه او الاسراع بلم شمل الحركه ووحدتها حتي يتم خوض الانتخابات بجسم موحد يستطيع ان يجعل الحركة تستمر بريادتها وعودة حقوق كل حقوق ابناء الحركه واستحقاقاتهم فمن كان علي رأس عمله في شهر ٦ /٢٠٠٧ تعطي له كل مستحقاته ومعالجة جراح ابناء شعبكم والا علي الحركة السلام ونجح العدو بزرع عملاؤه بالحركه ونجح بتقويضها فهل وصلت صرخة الغياري ام علي عيونكم وبصركم وسمعكم غشاو