مكتب فتح للصحفيين: الاحتفال بـ"اليوم العالمي لحرية الصحافة" يعتبر مناسبة للدفاع عن الصحفيين وحريتهم

تابعنا على:   08:02 2021-05-03

أمد/ غزة: اعتبر مكتب فتح "م7" للصحفيين في قطاع غزة صباح يوم الاثنين، أنّ الاحتفال بـ"اليوم العالمي لحرية الصحافة" يعتبر مناسبة للدفاع عن الصحفيين وحريتهم.

وقال المكتب في بيان صد عنه ووصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، إنّ الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة يعتبر مناسبة للتأكيد على ضرورة الدفاع عن الصحفيين وحريتهم في أداء مهنتهم، وتوفير كل أسباب الحماية لهم من شتى أشكال الاعتداءات والانتهاكات التي تهددهم، وبخاصة ما ترتكبه دولة الاحتلال وجيشها وأجهزة أمنها ومستوطنيها من اعتداءات منهجية ومتواصلة، كانت وما زالت تمثل خطراً دائماً على حياة الصحفيين وسلامتهم. 

إليكم نص البيان كاملاً..

أصدر المكتب الحركي المركزي للصحفيين بحركة فتح الأقاليم الجنوبية بيانا بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، هذا نصه: 

في اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف الثالث من شهر مايو من كل عام، يتقدم المكتب الحركي المركزي للصحفيين بالأقاليم الجنوبية بأسمى آيات التقدير والاعتزاز من جميع الصحفيات والصحفيين الفلسطينيين الذين وقفوا دائماً في طليعة المدافعين عن الحريات العامة وفي مقدمتها حرية الرأي والتعبير، وقدموا خلال مسيرتهم المهنية تضحيات جسيمة من أجل إيصال الحقيقة لشعبهم وللعالم أجمع، ودفع بعضهم حياته ثمناً لالتزامهم بواجبهم المهني النبيل. 

ويثمن المكتب الحركي للصحفيين المرسوم الذي أصدره الرئيس محمود عباس بضرورة توفير مناخات الحريات العامة، على أن يكون ملزما للأطراف كافة في أراضي دولة فلسطين، بما فيها حرية العمل السياسي والوطني، وحظر الملاحقة والاحتجاز والتوقيف والاعتقال وكافة أنواع المساءلة خارج أحكام القانون، لأسباب تتعلق بحرية الرأي والانتماء السياسي. 

ويشيد المكتب الحركي للصحفيين بالدور الكبير الذي قام به الزملاء الصحفيون خلال هبة القدس وعملوا خلالها بكل جد وإخلاص من اجل نقل صوت المقدسيين إلى العالم وفضح جرائم الاحتلال بحقهم مما ساهم في الانتصار على الاحتلال في معركة باب العمود. 

ويتقدم المكتب الحركي بالتحية والتقدير للإعلاميين الأجانب الذين عملوا في فلسطين، ووقع عليهم ما وقع على زملائهم الفلسطينيين، وقاموا بأداء رسالتهم بمهنية عالية في أحلك الظروف والأوقات ، واستطاعوا نقل ما يجري في بلادنا للعالم. 

وختاماً يجدد المكتب الحركي المركزي للصحفيين تضامنه مع زملائنا الصحفيين، والتزامه بالعمل المتواصل مع كل المؤسسات الرسمية والدولية والهيئات الأهلية للدفاع عن سلامتهم وحرياتهم.