لجنة المتابعة العليا: الشعب الفلسطيني قال كلمته "لن نرضى بأقل من الكرامة في وطننا"

تابعنا على:   00:45 2021-05-19

أمد/ فلسطين المحتلة : قالت لجنة المتابعة العليا، ان إضراب الكرامة، الذي انطلق من يافا والذي اقرته لجنة المتابعة العليا في اجتماعها الأخير هناك، تحول إلى إضراب الكل الفلسطيني، في الداخل وفي الأراضي المحتلة عام 1967 وفي مواقع اللجوء والشتات.

وأضافت لجنة المتابعة، في بيان، يوم الثلاثاء، أنّ الشعب الفلسطيني شعب يؤكد أنه حي، متمسّك بقضيته العادلة وبحقوقه الوطنية وعلى رأسها حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وحقه في الدفاع عن نفسه وعن كرامته وعن مقدساته الإسلامية والمسيحية.

وأكدت لجنة المتابعة، أنّ الهجمة التي تشنّها أذرع البطش الإسرائيلية، من الملاحقات والاعتقالات الى قطع الأعناق وحتى قطع الأرزاق، لن تفتّ في عضد الشعب الفلسطيني عن ممارسة حقه الأساسي في التعبير عن انتمائه وعن تماثله مع قضية شعه الذي يقاوم الظلم والعدوان ببسالة.

كما أكدت لجنة المتابعة، أنها وكل الهيئات الشعبية والمهنية وهيئة الطوارئ العربية لن تألو جهدًا في الدفاع عن كل من تعرّض للملاحقة من المؤسسة او في أماكن العمل بسبب انحيازه لشعبه والتزامه بالإضراب.

وأوضحت لجنة المتابعة، ان رسالتها هي للاحتلال الاسرائيلي بان يرفعوا أيديهم وعدوانهم وحصارهم عن غزة، ا والمسجد الأقصى والشيخ جرّاح، وأن يوقفوا القتل والدمار والتهجير والتنكيل والملاحقات والاعتقالات.

ووجهت لجنة المتابعة، التحية الى وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية التي واكبت الإضراب وغطته بمهنية والتزام، موصلة صرخة شعبنا الوطنية والإنسانية بأمانة ومصداقية.

وأدانت لجنة المتابعة، موقف غالبية وسائل الاعلام العبرية من الإضراب والتي جانبت المهنية والموضوعية وتصرفت كجوقة لجهاز المخابرات والجيش والحكومة وكانت بمثابة ذراع اعلامي للمؤسسة، ودعتها الى إعادة النظر في التغطية الاعلامية الجاهزة والمسبقة والى ممارسة دورها بموضوعية ونزاهة.

ودعت لجنة المتابعة، المجتمع الدولي والهيئات الدولية والمنظمات الحقوقية والقوى الديموقراطية في العالم بأسره أن يقوموا بدورهم للجم الانفلات الرسمي في التشريعات وفي الممارسة وانفلات العصابات الفاشية في إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني وضد حقوقه الوطنية والمدنية والإنسانية.

اخر الأخبار