خلال استقباله الرئيس عباس..

الملك عبدالله: هدنة غزة يجب أن تمتد لتدفع باتجاه حل سياسي

تابعنا على:   15:45 2021-06-30

أمد/ عمان: جدد الملك عبدالله الثاني التأكيد على موقف الأردن الداعم والمساند للفلسطينيين في نيل حقوقهم العادلة والمشروعة، وقيام دولتهم المستقلة، ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

جاء ذلك، خلال استقبال الملك، يوم الأربعاء، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وفي أعقاب القمة الثلاثية الأردنية المصرية العراقية التي عقدت في بغداد أخيراً، ضمن اللقاءات والأنشطة الدبلوماسية الأردنية التي يقودها جلالة الملك قبيل زيارة عمل مقبلة إلى واشنطن.

وشدد الملك عبد الله، خلال اللقاء الذي عقد في قصر الحسينية بحضور الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، على أهمية ترجمة وقف إطلاق النار في قطاع غزة إلى هدنة ممتدة، تدفع باتجاه حل سياسي يحقق للفلسطينيين حقوقهم.

وأكد على ضرورة تكثيف الجهود الدولية لتحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين، والحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس، منبهًا أن على إسرائيل وقف جميع الاعتداءات والإجراءات غير القانونية في الأراضي الفلسطينية.

ولفت أن الأردن مستمر بتأدية دوره التاريخي والديني الثابت في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات، مشيرًا إلى مواصلة المملكة توفير كل سبل الدعم للأشقاء في الأراضي الفلسطينية.

وثمن االملك عبد الله، قرارات الإدارة الأمريكية المتضمنة استئناف الدعم المقدم لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، كخطوة إيجابية ذات أثر إنساني، لتمكينها من المضي قدما في تقديم خدماتها التعليمية والصحية والإغاثية للاجئين، وفق تكليفها الأممي.

من جهته، أكد الرئيس عباس أهمية الدور المحوري للأردن بقيادة جلالة الملك في دعم حقوق الشعب الفلسطيني، والدفاع عنها في جميع المحافل الدولية، والسعي باتجاه تحقيق السلام العادل والشامل.

وشدد عباس على أهمية الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

وحضر اللقاء رئيس الوزراء، ونائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الأردني، ومدير مكتب جلالة الملك، ومدير المخابرات العامة.

وعن الجانب الفلسطيني، حضر اللقاء وزير الخارجية الفلسطينية، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية، ورئيس جهاز المخابرات العامة، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية، والسفير الفلسطيني في عمان.

وجرت للرئيس الفلسطيني، لدى وصوله قصر الحسينية، مراسم استقبال رسمية.

اخر الأخبار