انتقادات إعلامية أميركية لانتهاكات إسرائيل تستبق زيارة بينيت

تابعنا على:   23:01 2021-07-29

أمد/ واشنطن: لليوم الثاني على التوالي، تعرضت إسرائيل لانتقادات على خلفية تعاملها مع الفلسطينيين، في الوقت الذي تستعد فيه واشنطن لاستقبال رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد نفتالي بينيت، الشهر المقبل.

وحظي تقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش" الذي يتهم إسرائيل بأنها انتهكت القانون الدولي خلال حرب الأيام الـ11 الأخيرة في غزة، فيما "يبدو أنه يرقى إلى جرائم حرب"، بمتابعة لافتة من وسائل الإعلام الأميركية على تقرير المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقراً لها. حسب الشرق الأوسط اللندنية.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من تقرير آخر نشرته صحيفة "نيويورك تايمز"، ينتقد إسرائيل في قضيتي المواجهة مع شركة "بن أند جيري" الأميركية للمثلجات وفضيحة التنصت، وسياساتها القمعية تجاه الفلسطينيين.

وهو ما سلط الضوء على نوع الملفات التي يعتقد على نطاق واسع، أنها قد تكون على طاولة المحادثات بين إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن والحكومة الإسرائيلية الجديدة، في ظل تنامي الانتقادات التي تتعرض لها من طيف واسع من السياسيين الأميركيين، خصوصاً من "تقدميي" الحزب الديمقراطي، الذين يضغطون على الرئيس بايدن لاتخاذ مواقف أكثر حزماً من سياسات إسرائيل وممارساتها ضد الفلسطينيين.

صحيفة "واشنطن بوست" قارنت في تعليقها على تقرير المنظمة، بين الادعاءات الإسرائيلية والفلسطينية، حول عدد القتلى من الجانبين، لكنها أشارت إلى أنه بينما تم اعتراض معظم الصواريخ التي تم إطلاقها من غزة بواسطة نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي "القبة الحديدية"، لم يكن لدى ما يقرب من مليوني فلسطيني في غزة أماكن قليلة للفرار إليها.

وأضافت أن إسرائيل تسيطر تقريباً على جميع المعابر من قطاع غزة وإليه، وهو الذي يواجه أزمات إنسانية متعددة ومتفاقمة، بما في ذلك النقص الحاد في المياه النظيفة والكهرباء، فضلاً عن الافتقار إلى الفرص الاقتصادية. كما أن معظم سكان غزة لا يستطيعون المغادرة، بسبب القمع الذي تمارسه حركة حماس على أي معارضة داخلية.

وأضافت الصحيفة أنه سبق لمنظمة "هيومن رايتس ووتش"، أن اتهمت الإسرائيليين والفلسطينيين بارتكاب انتهاكات، بما في ذلك جرائم حرب على ما يبدو.

وأشارت إلى تقريرها الأخير الذي أصدرته في أبريل (نيسان) الماضي، يتهم إسرائيل بارتكاب "جرائم الفصل العنصري والاضطهاد" ضد الفلسطينيين في الأراضي التي يحتلها الجيش الإسرائيلي وداخل إسرائيل. 

ونقلت عن عمر شاكر، مدير الأراضي الإسرائيلية والفلسطينية في المنظمة، قوله إنه على مر السنين "وثّقنا نمطاً من القوة المفرطة، وهجمات غير متناسبة وعشوائية لم تصب هدفاً عسكرياً واضحاً، وهو ما يجعل المساءلة أمراً بالغ الأهمية".

اخر الأخبار