"أمد" ينشر بنود اتفاق بين حماس برئاسة هنية ورجل الأعمال منيب المصري حول "انهاء الانقسام"

تابعنا على:   19:30 2021-08-16

أمد/ أنقرة: اجتمع وفد من حركة حماس بقيادة رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية يوم الأحد الـ14/8/2021، مع رجل الأعمال الفلسطيني منيب المصري.

وفي محضر سري خاص وصل "أمد للإعلام"، رحب هنية بالمصري، ومشيداً بعزيمته ومسيرته خلال 25 عاماً، عن طريق المبادرات التي ترأسها خلال تلك الفترة.

وحضر الاجتماع "صالح العاروري"، وأعضاء المكتب السياسي لحماس حسام بدران وصلاح البردويل، حيثُ أكد المجتمعون على أهمية تأسيس مبادرة رجل الأعمال "المصري" تحت مسمى هيئة النوايا الحسنة، ليتم مشاورة كلاً من خالد مشعل رئيس حماس في الخارج ويحيى السنوار قائدها بغزة حولها.

وتحدث المصري، أنّه تمت مشاورة 10 شخصيات فلسطينية تمثل المجتمع المدني لبناء هذه المبادرة لتكون وازنة آخذة بعين الاعتبار كل الاجتماعات والاتفاقات السابقة

ومن جهته قال هنية، إنّ قرار حماس بيدها ولا تدخل لأحد أو لدولة أو لجهة فيه، ولم يتدخل أحد أو يطلب أي شيء وما يقال في الأعلام هراء، منوهاً أننا سعداء بزيارة المصري وبشهادته التاريخية وعلى مراحل القضية الفلسطينية وتاريخ الثورة وقناعته بأنه علينا استعادة فلسطين من النهر إلى البحر.

وأوضح، أنّ إنهاء الانقسام والوحدة الوطنية وتوحيد المؤسسات خيار لا خلاف عليه وخيارنا في كل وقت، وما التزمت به حماس في الفترة الأخيرة بذل لأجله جهود جبارة على مستوى الحركة ومؤسساتها وأيام طويلة من التواصل مع الأمناء العامون وجبريل الرجوب وقدمت فيها الحركة مرونة كبيرة .

وشدد، أنّ التوجه لصناديق الاقتراع والاتفاق على برنامج وطني شامل وتفعيل المقاومة الشعبية بنود في غاية الأهمية، مشدداً أنّ حماس قدمت تسهيلات كبيرة من بينها الموافقة على نظام الانتخابات والموافقة على قائمة وطنية واحدة وعلى الأخ محمود عباس رئيسا ووافقنا حتى على 30 مقعد في القائمة الواحدة رغم أن حماس تحصد أكثر من ذلك في الانتخابات .

وأكد، أنّه تم اتفقنا على الانتخابات بكافة التفاصيل وبضمان أربعة دول قطر ومصر وروسيا وتركيا وللأسف الرئيس محمود عباس لم يلتزم، مشيراً إلى أنّ حماس لا تريد الترشح لرئاسة السلطة.

ومن بين المواضيع التي جاءت في المبادرة:

*-(تصريح بلفور المشؤوم وتأثيره على مصير شعبنا وقضيتنا وأهمية الدعوى القانونية في الطعن بشرعية دولة الاحتلال).

*-(لمشروع الصهيوني منذ 2000 عام والخرافات التي بني عليها الكيان الإسرائيلي والقصة السردية الحقيقية للشعب والقضية الفلسطينية).

*- (مشروع القصة السردية وأهميه في الدفاع عن حقوق شعبنا وضحد الخرافة الصهيونية).

*- (العلاقة مع الشهيد الرمز ياسر عرفات وخليل الوزير منذ عام  1963 مع في الجزائر).

*- (جهود السلام وحل الدولتين منذ أوسلو وكامب ديفيد ومبادرة كسر الجمود والقناعة بأن الاحتلال لا يريد السلام والاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني) .

*- (الهبة الأخيرة في اللد وسلوان القدس والشيخ جراح وبيتا وكل أنحاء فلسطين والتعاطف العالمي تستوجب الوحدة واستثمار هذا التحول).

*-(الجهود التي بذلت فترة حوار القاهرة والموقف من إلغاء الانتخابات).

*- (الاجتماع الذي جرى قبل إلغاء الانتخابات مع الأخوان حنا ناصر وجبريل الرجوب وأهمية التوافق على قائمة وطنية عريضة).

*- (قدم ملخصا على كافة الاجتماعات التي أجرتها هيئة النوايا الحسنة مع الرئيس محمود عباس ودولة د. محمد اشتية  وحنا ناصر واعضاء من اللجنة المركزية لحركة فتح ، وواصل أبو يوسف والسفيرين المصري والأردني والشيخ حسن يوسف وكل من له علاقة بالقضية).

*- (لقاء بايدن عام 2014 عندما كان نائبا للرئيس والكتابة له بعد أن انتخب رئيساً).

*- (حكومة الوحدة الوطنية وأهميتها في ظل انعدام الأفق السياسي وأهمية التركيز على إنهاء الانقسام ومواجهة الاحتلال).

وفي السياق ذاته، قال العاروري، إنّ الرئيس محمود عباس  يريد حكومة توافق وليس حكومة وحدة، والذي أكده المصري أن المطلوب والموافق عليه من الرئيس حكومة وحدة وطنية .

وأوضح، أنه لا يمكن قبول أي انتخابات بدون القدس وفي الوقت نفسه لا يمكن الاستسلام ورهن كل المشروع بموافقة سلطات الاحتلال , ويجب يكون هنالك إصرار على إجراء الانتخابات في القدس  .

وتابع، أنّه لا بد من تحليل التجارب السابقة والاستفادة منها والبناء عليها .

واتفق الأطراف المجتمعة بحسب نص الاجتماع الذي وصل "أمد"، على مايلي:

1.          (حماس توافق على حكومة وحدة وطنية ضمن برنامج متكامل يشمل تحديد مواعيد الانتخابات وكل ما تم الاتفاق عليه في القاهرة).

2.        (ما زالت حركة حماس ملتزمة بما تم الاتفاق عليه بالقاهرة وجاهزون لإكماله فورا).

3.        (بشأن الالتزام بقرارات الشرعية الدولية فوضح اسماعيل هنية بأنه يمكن العودة لاتفاق مكة بشأن التزامات الحكومة).

4.        (يجب البدء فورا بالاتفاق على حل لموضوع الانتخابات في القدس ودراسة البدائل والاتفاق عليها قبل حكومة الوحدة الوطنية).

5.         (حركة حماس ستدرس المبادرة وترد عليها رسميا خلال أسبوع).

6.         (بعد تسليم الرد ، حركة حماس ترحب بعقد اجتماع مطول لمناقشة الرد مع هيئة النوايا الحسنة ومن الممكن تنسيق الاجتماع برعاية تركية رسمية في بداية شهر أيلول كما تم في وزارة الخارجية القطرية مع محمد بركة)"

اخر الأخبار