لا تَلُمنيِ ….!

تابعنا على:   20:44 2021-08-23

د. عبد الرحيم جاموس

أمد/ لا تَلُمنيِ ….!
يا صديقي تعالَ معيِ نستعيدُ ..
فيها أجملَ الذِكرياتْ ..
لا تَتَسرَّعِ الخُطى ..
حينَ نَعبرُ أزِقتها القَديمةِ ..
لا تَلُمنيِ إن تباطأتْ فيها خُطايَ ..
فيها كنوزُ تاريخيِ العَتيدِ ..
شاهدٌ ثابتٌ على مرِّ الأيام ..
ها أنا عدْتُ إليها اليومَ ..
كأني طِفلٌ في السابِعة ..
يوم أن عرفت أن ليِ اسماً جديداً ..
سَيُكتبُ على غلافِ دفاتِريِ ..
وَقدْ احتفظتُ بإسمِيَ القديم ..
في البيتِ ..
في الحارةِ ..
في شوارعِ القريةِ ..
كي أعودَ إليها ذاتَ يومٍ ..
مرةً أخرى ..
طفلاً جميلاً في السابِعة ..
اردِدُ فيها اُغنياتيِ ..
أعزفُ على أوتارِ أيامي ..
أجملَ ألحانِ ذكرياتيِ ..
أعيدُ فيها بناءَ أجداديِ ..
وارسمُ جداريةَ حُبٍ لأمِي ..
على صَدرِ بيتِ أحلامي ..

كلمات دلالية

اخر الأخبار