صحيفة عبرية: إسرائيل تدرس مساعدة واشنطن في نقل اللاجئين الأفغان

تابعنا على:   08:30 2021-08-30

أمد/ تل أبيب: يدرس رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، عرض مساعدة إسرائيلية على إدارة بايدن في نقل اللاجئين الأفغان من القواعد الأمريكية إلى دولة ثالثة لإعادة توطينهم، حسبما أكد مصدران مطلعان على الأمر لـ"تايمز أوف إسرائيل"  العبرية.

وبيّن المصدران، أن إسرائيل لا تعرض توطين أي لاجئين، وأن الفارين من أفغانستان منذ سيطرة طالبان عليها لن تطأ أقدامهم إلى إسرائيل.

ومع ذلك، فإن الاقتراح قيد النظر سيشهد مساعدة إسرائيل في النقل الجوي للاجئين من القواعد العسكرية الأمريكية في قطر والكويت، حيث يتم إيواء الآلاف الذين تمكنوا من الفرار حاليًا إلى دولة ثالثة لإعادة توطينهم.

ورفض المصدران، تقديم مزيد من التفاصيل، ووصف أحدهما الاقتراح الحساس بأنه "لا يزال في حالة تغير مستمر".

وذكر مسؤول في الإئتلاف الحكومي إن مسؤولين أمريكيين تواصلوا مع مكتب رئيس الوزراء ووزارة الخارجية بشأن قضية اللاجئين الأفغان، دون الخوض في مزيد من التفاصيل.

بعد ذلك طرح مساعدو بينيت فكرة النقل الجوي قبل زيارة رئيس الوزراء إلى واشنطن الأسبوع الماضي كبادرة حسن نية محتملة لإدارة بايدن من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، حسبما قال مصدر مطلع على المناقشات.

ونفى متحدث باسم مكتب رئيس الوزراء أن يكون مثل هذا الاقتراح قيد الدراسة.

ورفض متحدث باسم وزارة الخارجية التعليق، بينما قال مسؤول آخر في المكتب إن المحادثات بشأن الأمر لا تزال في مراحلها الأولى.

لن تكون هذه هي المرة الأولى التي تعرض فيها إسرائيل مساعدتها في أزمة لاجئين لا تشمل يهودا.

من عام 1977 حتى 1979، استقبل رئيس الوزراء آنذاك مناحيم بيغن حوالي 360 فيتناميا على متن قوارب فروا بحياتهم من سيطرة الشيوعيين على بلادهم.

ومنحت إسرائيل اللاجئين الفيتناميين الجنسية، والحقوق الكاملة والسكن المدعوم من الحكومة.

في تصريحات عامة عقب اجتماعه الفردي مع بايدن يوم الجمعة، قدم بينيت "تعازيه"، وأعرب عن "حزنه العميق" نيابة عن الشعب الإسرائيلي للولايات المتحدة، وقال إن الجنود الأمريكيين الذين قُتلوا في هجوم يوم الخميس على مطار كابول كانوا هناك لإنقاذ الأرواح وأن هذا هو "تعريف الشجاعة والتضحية".

يوم الأحد، أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية بيانا مشتركا نيابة عن عشرات الدول – من ضمنها إسرائيل – أعلنت فيه التزام هذه الدول بضمان السفر الآمن إلى خارج أفغانستان "لمواطنينا ورعايانا وسكاننا وموظفينا والأفغان الذين عملوا معنا وأولئك المعرضين للخطر".

وذكر البيان، أن هذه الدول تلقت ضمانات من حركة طالبان بأن الأشخاص الذين ستصدر لهم تصاريح سفر سيُسمح لهم "المضي قدما بصورة آمنة ومنظمة إلى نقاط المغادرة والسفر خارج البلاد"، وأضافت هذه الدول أنها تعتزم إصدار وثائق سفر لأفغان معينين.

اخر الأخبار