بلدية غزة تُطلق المرحلة الثانية من مبادرة "سلة بلدنا" لفرز النفايات

تابعنا على:   11:33 2021-09-06

أمد/ غزة: أطلق رئيس بلدية غزة د. يحيى السراج، المرحلة الثانية من مبادرة "سلة بلدنا" لفرز النفايات المنزلية، بالتعاون مع فريق "سلة بلدنا" الشبابي، ضمن جهود البلدية في تعزيز المشاركة المجتمعية والحفاظ على البيئة والصحة العامة.

جاء ذلك خلال لقاء عقد في منتزه برشلونة بحي تل الهوا غرب مدينة غزة، حضره إلى جانب رئيس البلدية مساعد المدير العام لشؤون الصحة والبيئة م. أحمد أبو عبدو وفريق الصحة والبيئة، ومنسق فريق سلة بلدنا م. أكرم طموس، والمدير التنفيذي لمؤسسة هيئة المستقبل للتنمية عائشة أبو شقفة، وفريق متطوعون بلا حدود وعدد من المتطوعين والنشطاء في مجال البيئة.

وأوضح د. السراج أن فكرة المبادرة تقوم على التعاون والمشاركة المجتمعية في عملية فرز النفايات المنزلية، لإعادة تدويرها والاستفادة منها، مشيرًا إلى احتضان البلدية لفريق "سلة بلدنا" وتقديم دعم متعدد للفريق لإنجاح فكرة المشروع الذي يستهدف جمع وفرز النفايات المنزلية في منطقة تل الهوا.

وشدد على ضرورة تعاون الجميع والعمل بشكل جماعي لإنجاح المبادرة وتعميمها على باقي المناطق لتصبح مدينة غزة نظيفة وجميلة، داعيًا كافة المؤسسات والشركات والهيئات إلى احتضان ورعاية المبادرات والأفكار الإبداعية في غزة.

وأكد السراج دعم البلدية للمبادرات الشبابية التي تخدم المدينة وترتقي بها، وتعزز مشاركة المجتمع المحلي في تحسين الخدمات، بهدف تمكين الشباب من المشاركة في صنع القرار وتنفيذه، والمساهمة في الارتقاء بواقع مدينة غزة.

بدوره؛ أكد م. أكرم طموس، أن فكرة المبادرة تقوم على جمع النفايات المنزلية من 10 أبراج سكنية في منطقة تل الهوا وفرزها بالتعاون مع السكان، ثم الاستفادة منها وبيعها لشركات محلية للاستفادة منها وإعادة تدويرها واستخدامها في صناعات مختلفة.

وأوضح أن المبادرة تهدف إلى تعزيز العمل التطوعي التشاركي في خدمة قضايا صحية وبيئية، وإشراك الشباب وطلبة الجامعات في مبادرات تخدم المجتمع وترتقي به، داعياً كافة المؤسسات في المدينة لدعم المبادرات أسوة ببلدية غزة للنهوض بالمجتمع والحفاظ على نظافة وصحة المدينة.

وأبدى سكان الحي ومجالس إدارات الأبراج السكنية استعدادهم للتعاون مع الفريق الشبابي في عملية فرز النفايات المنزلية، و أشادوا بهذه الخطوة التي انطلقت من حي تل الهوا كتجربة أولية قبل تعميمها على سكان مدينة غزة.

ووزع فريق المبادرة حاويات متعددة ومخصصة لعملية الفرز المنزلي على الشقق السكنية وأخرى وضعت داخل الأبراج وتم عقد لقاءات توعوية وتعريفية مع سكان الأبراج ومجالس إدارتها لاطلاعهم على آلية الفرز وفوائدها.

يذكر أن المبادرة تستهدف 10 أبراج سكنية في حي تل الهوا غرب مدينة غزة، تخدم أكثر من 2000 نسمة، على أن يتم تعميم التجربة على باقي مناطق وأحياء المدينة. يشار إلى أن فريق سلة بلدنا سيطلق تطبيقا خاصًا بالمبادرة يعمل على الهواتف الذكية لتسهيل عملية الاتصال والتواصل بين الفريق والمواطنين.

اخر الأخبار