مطالبًا بالتوازي بإصلاح البنى المتضررة

السراج لـ"أمد": تأخر إعادة إعمار البنية التحتية سيؤدي لحدوث غرق للمناطق في قطاع غزة

تابعنا على:   14:00 2021-09-09

أمد/ غزة – سماح شاهين: أكّد رئيس بلدية غزة د. يحيى السراج، أنّ تأخر عملية انطلاق مشاريع إعادة إعمار البنى التحتية في قطاع غزة، جراء العدوان الإسرائيلي الأخير، خاصة مع اقتراب دخول فصل الشتاء سيؤدي لأضرار كبيرة وتهالك شديد في البنى.

وأوضح السراج، لـ"أمد للإعلام"، أن الوضع يُنذر بالخطر الشديد، مشيرًا إلى أنّ خطوط الصرف الصحي ومياه الأمطار تعرضت لاهتزازات عنيفة، بأعماق كبيرة في الأرض.

وبيّن أنّه لا نعلم ماذا حصل تحت الأرض حتى اللحظة نتيجة عدم توفر التمويل، معربًا عن خشيته بأنّ يكون هناك تكسير أو خراب في الأنابيب الموجودة على أعماق كبيرة من الأرض، وهذا قد يُنذر بتسريب مياه الأمطار في أوقات المنخفضات الجوية. 

وأعرب عن خشيته من تأخر مشاريع الإعمار مع اقتراب فصل الشتاء وإمكانية حدوث فياضات وغرق بالمناطق المنخفضة، جراء تهالك البنى التحتية بفعل الدمار الكبير الذي لحق بها خلال العدوان الأخير.
 
وناشد السراج، بالبدء الفوري بإعادة إعمار البنية التحتية، خاصة في المناطق التي دمرت خلال العدوان الإسرائيلي على القطاع.

وعبر عن سروره من بدء عملية الإعمار للمباني السكنية والأبراج، مطالبًا بأنّ يكون هناك توزاي في إصلاح البنى المتضررة.

واستدرك السراج، أنّ عدم إصلاح البنى التحتية، سيؤدي لأضرار في المنازل التي سيتم إعادة إعمارها من جديد. 

وشدد على أنّ البلدية جاهزة لتنفيذ كامل مشاريع الإعمار، فور توفر التمويل اللازم لها وفق الجداول والمخططات التي جرى إعدادها مسبقاً.

ولفت إلى أنّ 16 مشروعاً كانت قد توقفت بفعل إغلاق المعابر ومنع الاحتلال الإسرائيلي إدخال مستلزمات البناء والمواد الخام، موضحًا أنّه ستشهد انفراجه خلال هذه المرحلة مع عودة فتح المعابر.

وأوضح السراج أنّ هذه المشاريع لا تندرج ضمن عمليات إعادة الإعمار وهي مشاريع تطويرية من خلال البلدية.

يذكر أن أضرارًا كبيرةً وبالغة قد لحقت في البنية التحتية والمنشآت السكنية والمرافق الخدماتية في المدينة، بسبب الاستهداف المباشر لها خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة في شهر مايو/ أيار الماضي.

اخر الأخبار