كنت أتمنى زيارة قبر أمي

الأسير العائد كممجي: عندما وصلت جنين شعرت كأني وصلت الجنة

تابعنا على:   17:01 2021-09-19

أمد/ رام الله: كشف محامي الأسير أيهم كممجي، منذر أبو أحمد، تفاصيل جديدة نقلًا عن أيهم بعد لقائه، مساء يوم الأحد، بعد إعادة أسره فجرًا، قائلًا إن "جنود الاحتلال في العفولة وقفوا فوق رأس أيهم كممجي ومناضل نفيعات وكانوا مختبئين بالأعشاب ولم يعثروا عليهما".

وتابع أنه تم اطلاق النار عليهم مرتين بعد خروجهم من السجن، خلال وجودهم بمنطقة العفولة لحظة انتقالهم للضفة الغربية.

وأشار المحامي منذر أن أيهم بحاجة لطبيب مختص نتيجة ألم في الصدر والرقبة والظهر ولم يتلق أي علاج حتى اللحظة او يعرض على طبيب مختص.

وأكد الأسير كممجي أنه "عندما وصلت جنين شعرت كأني وصلت الجنة، وكنت أتمنى أن أزور قبر أمي ولكن لم أستطع ذلك".

وأفاد المحامي أن الأسيران أيهم كممجي ومناضل انفيعات تعرضوا للضرب المبرح بعد اعتقالهم فجرًا من قبل الوحدات الخاصة، وأن عدد كبير من الجنود شارك في اعتقال الأسيرين. 

وأشار أن أيهم لحظة اعتقاله كان موجود بمخيم جنين، ثم انتقل للبيت قبيل اعتقاله بلحظات نتيجة المراقبة، ولم يرد توريط أحد في ما جرى.

وأضاف أن أيهم كممجي منذ اليوم الثالث لحريته كان موجوداً في مخيم جنين، والتقى مع مناضل بعد ستة أيام من تاريخ انتزاع الحرية.

وبين المحامي منذر : "كان حلم أيهم زيارة قبر والدته في جنين، لكنه تحدث إلى النجوم وكأنه كان في الجنة".

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت كممجي ونفيعات، فجر يوم الأحد، من أحد المنازل في الحي الشرقي لمدينة جنين.

كلمات دلالية

اخر الأخبار