المرحلة الأولى

غزة: الاتحاد العام للمراكز الثقافية ينظم حفلًا ختاميًا لـ"مشروع حاضنات ثقافية"- صور وفيديو

تابعنا على:   20:54 2021-10-13

أمد/ غزة: نظم الاتحاد العام للمراكز الثقافية الحفل الختامي للمرحلة الأولى من مشروع حاضنات ثقافية في قطاع غزة، بحضور يسري درويش رئيس الاتحاد ورؤساء المؤسسات الشريكة الحاصلة على منحة مشروع حاضنات ثقافية في قطاع غزة، وشخصيات مجتمعية وثقافية واعتبارية.

ورحب درويش، في كلمته باسم الاتحاد وأعضاء مجلس الإدارة وطاقم العمل بالحضور الكريم كلاً باسمه ولقبه.

وأشار إلى أن الحفل يأتي تكريمًا لشركائنا الذين أبدعوا خلال المرحلة الأولى من المشروع في تنفيذهم للأنشطة الثقافية والفنية التي ركزت هذا العام على موضوع العنف المبني على النوع الاجتماعي، من خلال هذا الموضوع شعرنا بأن المجتمع الفلسطيني يجب عليه أن يقدم احتراما ودورا للمرأة الفلسطينية المناضلة والشريكة الأساسية في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وأكد على أن مشروع حاضنات ثقافية الذي بدأ منذ عامين وسيستمر  في الأعوام القادمة، ليقدم مزيدا من الدعم للثقافة التي تحمل رسالة الشعب الفلسطيني الذي يناضل من أجل التخلص من الاحتلال وسيتخلص منه قريباً.

ونوه، إلى ضرورة إنهاء الإنقسام لأن الثقافة  قائمة ومبنية على التعددية والتنوع والحريات  كما أنها قائمة على الكرامة موجها دعوة لكل العاملين في المؤسسات الثقافية المختلفة ليشكلو مدماكاً رئيساً متحدين الاحتلال اولاً وكل الجهات التي تقمع الحريات حتي قيام دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

كما تقدم بالشكر الجزيل للشريك الاستراتيجي  المساعدات الشعبية النرويجية مشيرا إلى أنه من المؤسسات الدولية المانحة التي تترك للفلسطينيين حرية التعبير عن هويتهم وتدعم نضالا تهم وتعترف بحقوق الشعب الفلسطيني.

ومن جهتها، قالت مي أبو وطفة منسقة منطقة غزة في المساعدات الشعبية النرويجية إن المساعدات الشعبية النرويجية تُعرب عن شكرها لشركائنا الاستراتيجيين في الاتحاد العام للمراكز الثقافية على دعوتهم لنا لحضور الحفل الختامي للمرحلة الأولى من مشروع حاضنات ثقافية في قطاع غزة الذي نعتز كوننا شركاء في رعايته واحتضانه كونه أحد أهم التظاهرات الثقافية في قطاع غزة.

وأشارت إلى أن الشراكة مع الاتحاد العام الذي يضم  أكثر من 60 مؤسسة شريكة يعمل بشكل مباشر على دعم الحقوق الوطنية من خلال تنفيذ الأنشطة والمبادرات الثقافية التي من شأنها رفع وعي المواطنين والشباب/ات بحقوقهم الوطنية.

وأوضحت أن المساعدات الشعبية النرويجية تعمل في الأراضي الفلسطينية منذ عام 1996 في قطاع غزة والضفة الغربية وتعمل بشكل مباشر على تقليص عدم المساواة في الحقوق من خلال الشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني لتغير سياسات وإجراءات متعلقة في الحقوق وزيادة وعي المواطنين وخصوصا الشباب والنساء حول حقوقهم وكيفية الدفاع عنها إلى جانب تمكين وتعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني من خلال دعمها لتنفيذ حملات المناصرة والتوعية حول الحقوق.

وفي كلمة المؤسسات الشريكة  ثمنت عزيزة سالم المدير التنفيذي لجمعية نبراس للتنمية الإجتماعية، الجهود المتواصلة من قبل مكتب المساعدات الشعبية النرويجية والاتحاد العام للمراكز الثقافية لدعمهم للمؤسسات العاملة في مجال الثقافة تحديداً وكذلك دعم وتوجيه الشباب/ات إلى كيفية استثمار طاقاتهم في خدمة المجتمع.

وتخلل الحفل عرض فيلم توثيقي عن المرحلة الأولى من المشروع وعرض مسرحي بعنوان المحاكمة وفيلم وثائقي بعنوان كدمات.