- صور وفيديو

"الاحتلال هو الإرهاب".. فعالية رفضًا لقرار سلطات الاحتلال بتصنيف منظمات فلسطينية بـ"الإرهابية"

تابعنا على:   20:16 2021-11-10

أمد/ غزة - سارة خله: خرج العشرات من الفلسطينيين، يوم الأربعاء، مزارعين، وصيادين، وشباب وشابات، وحقوقيين وحقوقيات، وممثلي المجتمع المدني الفلسطين، في مدينة غزة مطالبين الأمم المتحدة بالتحرك الفوري والجاد؛ من أجل إلغاء قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتصنيف ست منظمات أهلية فلسطينية بالمنظمات الإرهابية.

"يا كل العالم إسمع.. الاحتلال هو الإرهاب" هتافات طالب بها المتظاهرين، خلال المظاهرة التي نظمتها شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية قبالة مقر الأمم المتحدة "الأونسكو" بمدينة غزة بالتوازي مع تظاهرة مماثلة تنظمها الشبكة في مدينة رام الله، استنكارًا لقرار وزير جيش الاحتلال بتصنيف ست منظمات أهلية فلسطينية "كمنظمات إرهابية".

وشدد المتظاهرين، على ضرورة حماية الحق في تكوين المؤسسات، وحرية عملها واستقلاليته وإجبار دولة الاحتلال على الامتثال للقانون الدولي.

وخلال نقل "عدسة أمد للإعلام" التظاهرة، أكدوا على أهمية وقف عمليات التحريض وتلفيق التهم للمؤسسات الأهلية عبر مؤسسات داعمة، ومرتبطة بالاحتلال بشكل رسمي، والضغط عبر آليات الدولية لوقف هذه الحملات الاحتلالية.

كما ورددوا المتظاهرين شعارات تندد بالقرار، مطالبين الأمم المتحدة بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ومؤسساته الأهلية وبـمعاقبة ومحاسبة دولة الاحتلال على جرائمها وانتهاكاتها المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني.

ورفعت المشاركات والمشاركين خلال التظاهرة يافطات جاء فيها "قرار الاحتلال تصنيف ست منظمات أهلية فلسطينية حقوقية على أنها منظمات إرهابية انتهاك فاضح للقانون الدولي وجريمة بحق شعبنا"، "لن يكسر هذا القرار إرادة منظمات المجتمع المدني ولن يثنيها عن ممارسة عملها في الدفاع عن حقوق شعبنا"، "نطالب المجتمع الدولي ومنظماته بالعمل على إلغاء هذا القرار ووقف حملات التحريض الإسرائيلية بحق منظمات المجتمع المدني" و"الاحتلال هو الإرهاب".

وشدد المتظاهرين على ضرورة القيام بخطوات جادة وحقيقية لمعاقبة ومحاسبة إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، على جرائمها بحق الشعب الفلسطيني، وضمان عدم إفلات المجرمين من العقاب، في الوقت الذي ترى أنها فوق القانون الدولي رغم الإعلان عن فتح تحقيق دولي من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

واعتبر المتظاهرين، غياب الموقف الجاد من الأمم المتحدة طوال السنوات الماضية فيه ضوءً اخضر يشجعها على اقتراف، وممارسة المزيد من الجرائم بما فيها تجاه المؤسسات الاهلية الفلسطينية.

اخر الأخبار