أمريكا تعلن مقتل قيادي بارز للقاعدة في سوريا بطائرة مسيرة

تابعنا على:   06:41 2021-12-04

أمد/ واشنطن – وكالات: أعلن متحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية يوم الجمعة، أن الجيش الأمريكي قتل زعيم القاعدة البارز "عبد الحميد المطر"، في ضربة بطائرة مسيرة في سوريا.

وقال الميجر جون ريغسبي بالجيش الأمريكي في بيان مكتوب، إن "تحييد هذا القائد البارز لتنظيم القاعدة (المحظور في روسيا) سيعطل قدرة التنظيم الإرهابي على المزيد من التآمر، وتنفيذ هجمات عالمية تهدد المواطنين الأمريكيين وشركائنا والمدنيين الأبرياء".

وأضاف، ليس لدينا ما يشير إلى سقوط ضحايا مدنيين نتيجة الضربة التي نفذت بطائرة إم كيو 9.

وتأتي الضربة بعد يومين من هجوم على موقع أمريكي في جنوب سوريا.

كانت مصادر قالت لسبوتنيك، الخميس إن 6 مدنيين من عائلة واحدة بينهم طفل أصيبوا خلال غارة نفذتها طائرة دون طيار تابعة للتحالف الدولي على ريف إدلب الجنوبي.

وبحسب مصدر طبي لـ "سبوتنيك"، فإن 6 إصابات متفاوتة الخطورة وصلت إلى مستشفى إدلب، جراء إصابتهم بغارة جوية استهدفت سيارتهم على طريق عام (أريحا- المسطومة) جنوب المحافظة.

من جهتها، كشفت مصادر محلية أن الغارة التي نفذتها طائرة مسيرة تابعة للتحالف الدولي، استهدفت سيارة مدنية دفع رباعي على طريق عام (أريحا- المسطومة)، مرجحة أن المستهدف هو أحد القياديين التابعين لتنظيم "حراس الدين" كان يستقل دراجة نارية تصادف مروره قرب سيارة العائلة.

وأكدت المصادر أن القيادي المستهدف في تنظيم "حراس الدين"، تمكن من الفرار، فيما أصيب أفراد العائلة

وكان الجيش الأمريكي قد نفذ في سبتمبر الماضي ضربة أخرى في شمال غربي سوريا، استهدفت أيضًا قياديًا بارزًا في تنظيم القاعدة الإرهابي.

يأتي الإقرار بسقوط ضحايا مدنيين محتملين وفتح تحقيق بالحادثة على الفور، بعد أن أمر وزير الدفاع لويد أوستن بمراجعة الضربة التي شنت في سوريا في مارس 2019، والتي اعترف البنتاغون مؤخراً بأنها قتلت مدنيين.

وفي منتصف نوفمبر الماضي، اعترفت القيادة المركزية الأميركية للمرة الأولى بأن غارات جوية لم يُكشف عنها في سوريا نُفِّذت قبل أيام من سقوط تنظيم داعش عام 2019، وأسفرت عن مقتل مدنيين عدة، بينهم نساء وأطفال.

جاء هذا الكشف عقب نشر تحقيق صحيفة "نيويورك تايمز" في الضربات.

وفي 17 نوفمبر، قال أوستن خلال مؤتمر صحافي إنه "ملتزم" بتعديل السياسات والإجراءات لـ"التأكد من أننا نتحسن"، وأنه سيحمّل كبار القادة المسؤولية عن تنفيذها.

وأشار إلى أنه يعتقد أن "القادة في هذا القسم يجب أن يحاسبوا على معايير السلوك والقيادة العالية"، قائلاً: "من ناحيتي، وبصفتي وزير الدفاع، لدي كل النية للحفاظ على هذا المعيار".

لكن وزارة الدفاع لم تحاسب أي شخص على هجوم بطائرة بدون طيار في 29 أغسطس الماضي في العاصمة الأفغانية كابول، راح ضحيته 10 مدنيين، من بينهم 7 أطفال.

كلمات دلالية

اخر الأخبار