أمريكا ستفرض عقوبات على مسؤولين أجانب قبل "قمة الديمقراطية"

تابعنا على:   16:28 2021-12-04

أمد/ واشنطن: قال تقرير إخباري أمريكي، إن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات على مسؤولين أجانب قبل "قمة الديمقراطية" المزمع عقدها، نهاية الأسبوع الجاري.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، في تقرير نشرته، أن "العقوبات ستطال مسؤولين أجانب فاسدين، ومنتهكين لحقوق الإنسان."

وبينت الصحيفة أن الولايات المتحدة "ستطالب دولًا أخرى بالانضمام إلى حملة الضغط خلال قمة الديمقراطية المقبلة".

وأشارت إلى أنه "سيتم فرض تلك العقوبات تمهيدًا لقمة الديمقراطية المقرر عقدها، يومي الخميس والجمعة المقبلين، حيث يأمل مسؤولو إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إقناع مسؤولين حكوميين من 100 دولة تقريبًا بفرض إجراءات مماثلة، بحسب مصادر في الإدارة الأمريكية".

ونقلت "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين في الإدارة الأمريكية قولهم إن "تلك العقوبات ستكون أداة مهمة في جهود بايدن للبعث الديمقراطي حول العالم، حيث قالت الإدارة الأمريكية أيضًا إنها ستعمل على منح الأولوية لتعزيز التنسيق الدولي لضمان فعالية تلك العقوبات".

وذكرت أن الولايات المتحدة ستفرض تلك العقوبات وفقًا لمجموعة متنوعة من السلطات، ومن بينها "قوى ماغنيتسكي العالمية"، التي تمت تسميتها نسبة إلى "سيرغي ماغنيتسكي"، وهو محامٍ بارز مناهض للفساد، توفي في أحد سجون موسكو، بعد اتهامه للحكومة الروسية بالفساد.

وتابعت: "على مدار الأسبوع، ستتخذ وزارة الخزانة الأمريكية سلسلة من الإجراءات، لتحديد الأفراد المتورطين في أنشطة خبيثة تقوض الديمقراطية والمؤسسات الديمقراطية في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الفساد، والقمع، والجريمة المنظمة، والانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان، وذلك بحسب تأكيدات مسؤول بارز في الإدارة الأمريكية".

وأردفت: "لم يذكر المسؤولون الأمريكيون المستهدفين من العقوبات الجديدة، ودعا نواب في الكونغرس ونشطاء من خارج الحكومة إلى معاقبة المزيد من ذوي النفوذ في روسيا، والمسؤولين الصينيين وغيرهم من المنتهكين البارزين لحقوق الإنسان".

ووفق الصحيفة، فإن "إيران أيضًا تمثل هدفًا محتملًا لتلك العقوبات الجديدة، بالنظر إلى المزاعم المنتشرة في الغرب حول الفساد في الحكومة الإيرانية، وقيامها بتعذيب وقتل المعارضين".

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن، دعا نهاية الشهر الماضي، نحو 110 دول وأقاليم -بينها أبرز حلفاء الولايات المتحدة الغربيين- إلى قمة افتراضية حول الديمقراطية في 9-10 ديسمبر الجاري.

وغاب عن لائحة المدعوين، كلّ من روسيا، والصين، وهما العدوّتان الجيوسياسيتان الرئيستان لواشنطن.

كلمات دلالية

اخر الأخبار