حل لغز غامض لآثار أقدام بشرية بعد أكثر من 3 ملايين عام

تابعنا على:   19:50 2021-12-05

أمد/ تم حل لغز علمي منذ أكثر من ثلاثة ملايين عام بعد أن فحص الباحثون مجموعة من آثار أقدام ما قبل التاريخ في تنزانيا، لتتبين أنها لـ سلالة بشرية غامضة غير الإنسان الحالي.

تم اكتشاف ما يسمى آثار أقدام لاتيولي عام 1976 من قبل عالم الآثار البريطاني "ماري ليكي"، مما أثار إعجاب الباحثين وإرباكهم، وبعد تنقيب الباحثين عن مجموعة واحدة من المطبوعات في لاتولي بتنزانيا عام 1978، وجدوا دليلًا قاطعًا على المشي في وضع مستقيم في سلالة بشرية يعود تاريخها إلى 3.7 مليون سنة.

ولكن عندما تم اكتشاف مجموعة أخرى من الأثار الأوسع نطاقاً في موقع قريب، تم استبعاد فكرة أن آثار الأقدام على أنها تلك التي خلفها الدب.

قال المؤلف الرئيسي إليسون ماكنوت Ellison McNutt: "نظرًا للأدلة المتزايدة على التنوع الحركي والأنواع في سجل أحافير أشباه البشر على مدار الثلاثين عامًا الماضية، فإن هذه المطبوعات غير العادية تستحق نظرة أخرى".

كان البروفيسور ماكنوت، الذي تخرج في دارتموث ويدرس الآن في كلية التراث لطب تقويم العظام في جامعة أوهايو، مفتونًا بآثار أقدام الموقع أ.

ونُسبت المطبوعات الأخرى الموجودة في الموقعين “ج” و"س" عمومًا إلى أسترالوبيثكس أفارينسيس، أحد أقدم وأشهر أسلاف البشر المعاصرين.

تشير الاكتشافات في شرق أفريقيا إلى أن الأنواع عاشت بين 3.85 و2.95 مليون سنة، مما يعني أنها كانت موجودة منذ أكثر من أربعة أضعاف طول جنسنا البشري "الإنسان العاقل".

كانت مطبوعات الموقع “أ” مختلفة إلى حد كبير عن المطبوعات الأخرى التي تم العثور عليها في لاتيولي، وكان يُعتقد منذ فترة طويلة أنها صُنعت بواسطة دب صغير يمشي على رجليه الخلفيتين.

في يونيو 2019، سافر فريق من الباحثين بقيادة المؤلف المشارك للدراسة تشارلز موسيبا، الأستاذ المشارك في الأنثروبولوجيا بجامعة كولورادو دنفر، إلى تنزانيا لإعادة فحص مطبوعات الموقع أ.

ولأكثر من 40 عامًا، اعتقد العلماء أن المجموعة الثانية من المطبوعات لم تكن بنفس أهمية المجموعة الأولى، ولكنهم كانوا مخطئين.

فوفقًا لإعادة التنقيب الأخيرة في الموقع أ، قرر فريق من الباحثين في جامعة دارتموث في الولايات المتحدة أن هذه الحيوانات صنعت من قبل إنسان مبكر، وهم أسلاف الإنسان وكان يمشي منتصبًا، وقد أعاد الباحثون حفر وتنظيف ما مجموعه خمس مطبوعات متتالية، ثم تم قياسها وتصويرها ومسحها ضوئيًا ثلاثي الأبعاد لفهم أصلها بشكل أفضل.

بعد مقارنة البصمات بتلك الخاصة بالدببة السوداء والشمبانزي والبشر، أوضح “جيريمي دي سيلفا”، كبير المؤلفين والأستاذ المساعد في الأنثروبولوجيا: “بينما تمشي الدببة، فإنها تتخذ خطوات واسعة للغاية، وتتأرجح ذهابًا وإيابًا، لذلك تلك الخطوات المكتشفة في الموقع أ لا تعود للدببة ولكن لفصيل من سلالة بشرية غير معروفة”.

إنهم غير قادرين على المشي بمشي مشابه لمسيرة آثار أقدام الموقع أ، لأن عضلات الورك وشكل الركبة لا يسمحان بهذا النوع من الحركة والتوازن.

وأضاف: "من خلال هذا البحث، لدينا الآن دليل قاطع من موقع أ، آثار أقدام على وجود أنواع مختلفة من أشباه البشر تمشي على قدمين في هذا المشهد، ولكن بطرق مختلفة على أقدام مختلفة".

كلمات دلالية

اخر الأخبار