نتنياهو يخشى اغتيال أسرته ويطلب تمديد حراستها 6 أشهر

تابعنا على:   07:25 2021-12-07

أمد/ تل أبيب: دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو، إلى تمديد الحراسة الأمنية على أفراد أسرته لمدة 6 أشهر، معتبرا أنهم "هدف صريحا للاغتيال" من جانب إيران ودول معادية أخرى.

جاء ذلك في رسالة بعث بها آشر حايون، رئيس مكتب نتنياهو، إلى يائير بينس، المدير العام لمكتب رئيس الوزراء الحالي، نفتالي بينيت، بحسب القناة "12" العبرية.

وقالت القناة، إن "نتنياهو يذكر في هذه الرسالة أن مقتل رحبعام زئيفي تم في محيط إزالة الأمن عنه"، مدعيًا أن :هذه مسألة تتعلق بقانون الأحوال الشخصية وأنه يجب تمديد الأمن لمدة ستة أشهر على الأقل".

وفي 13 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، ستتم إزالة حراسة مشددة تمتعت بها زوجة نتنياهو سارة وولداه يائير وأفنير على مدى السنوات الـ12 الماضية.

وترأس نتنياهو الحكومة بين 31 مارس/آذار 2009 و13 يونيو/حزيران 2021، وهو يريد، وفق الرسالة، تمديد الحراسة على أسرته 6 أشهر أخرى.

وجاء في الرسالة: "نظرا لطول فترة تولي رئيس الوزراء السابق السيد بنيامين نتنياهو لمنصبه، وفي ضوء طبيعة العمليات الحساسة التي وافق على تنفيذها على مدى سنوات ضد دول معادية، هناك "حساب دم" مفتوح بين تلك الدول ورئيس الوزراء السابق وأسرته".

وأضافت: "تجلى ذلك أيضا فيما ينشر على وسائل التواصل الاجتماعي في إيران، حيث يُصنف أفراد أسرة نتنياهو كهدف صريح للاغتيال".

وتعتبر كل من إسرائيل وإيران الدولة الأخرى العدو الأول لها.

ومع بدء تولي حكومة بينيت مهامها، في يونيو/حزيران الماضي، قررت اللجنة الوزارية لشؤون "الشاباك" (جهاز الأمن العام) تقصير مدة حراسة أسرة نتنياهو إلى 6 أشهر فقط اعتبارا من نهاية مهامه رئيسا للوزراء، بدلا عن عام كما كان مقررا في السابق.

وتتولى وحدة "ماغن" (وحدة تأمين الشخصيات في مكتب رئيس الوزراء) مهمة تأمين زوجة نتنياهو وولديه، وهي الوحدة المسؤولة أيضا عن حراسة الوزراء.

أما نتنياهو نفسه، ولكونه رئيس وزراء سابق، فيحظى بحراسة مشددة وسيارة مصفحة بسائق لمدة 20 عاما من نهاية ولايته.