يبقى شعبنا صانع الصمود والحياة ..!

تابعنا على:   07:42 2021-12-07

د. عبد الرحيم جاموس

أمد/ رام الله تعدُ من أجمل المدن، كما نابلس والخليل وجنين وأريحا ورفح ودير البلح وبيت لاهيه وغزة وخان يونس وطولكرم وقلقيلية وطوباس ودورا وعنبتا والبيره وحلحول وسلفيت وشويكة وعتيل ودير الغصون وجنين وعرابة وقباطية ويعبد، وكل المدن من حيفا إلى يافا وعكا واللد والرملة وبئر السبع وصفد وبيسان وشفا عمر والناصرة وبيت لحلم ..

ودرة المدن وتاجها القدس العاصمة ...
إنهُنَ يأخذن لبابَ العقل ..

بسحرهن وجمالهن تغار منهن كل العواصم وكل المدن ..

هذا هو أجمل صور الثبات والصمود يسطرنه مدننا وقرانا في وجه الغازي والمحتل ....
يريدون أن لا يروا لدينا ولدى شعبنا ومدننا وقرانا، أي بهجة وأي تقدم وبناء وعمران، وأي مقوم من مقومات الحياة والصمود ..

لكن يبقى شعبنا كما هو صانع الحياة، فهي صنعته رغم مليون مستحيل، ورغم ما يقدم من تضحيات يوميا ..

وهذا هو سر الصمود التاريخي المتواصل والمستمر لشعبنا الفلسطيني في وجه الكيان الغاشم ..

وعلى صخرته الآن، ينكسر المشروع الصهيوني .. والهزيمة له قادمة لا محالة مهما طال الزمن أو طال الإنتظار ..!

يرونه بعيدا ونراه قريبا وإنا لصادقون ..

اخر الأخبار