لوموند تُرجح اندلاع الحرب في ثلاث مناطق ساخنة خلال هذا العام 

تابعنا على:   20:14 2022-01-07

أمد/ باريس: رجح الصحفي الفرنسي، آلان فراشون، في مقال لصحيفة “لوموند” أن تندلع الحرب في ثلاث مناطق خلال العام 2022.

الحرب في ثلاث مناطق

ويعتقد كاتب المقال أن أكبر تهديد للسلام في أوروبا هو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي يسعى إلى استعادة مجال نفوذه الذي كان للاتحاد السوفييتي قبل انهياره، وقال، إن الكرملين يعد الأرضية لهجوم على أوكرانيا.

وأشار إلى أن روسيا أعربت مباشرة عن طموحاتها هذه عندما تقدمت بقائمة مطالبها بالضمانات الأمنية إلى الولايات المتحدة، وعبر عن اعتقاده أن روسيا ستضطر للعمل حال عدم حصولها على هذه الضمانات.

وأضاف الكاتب أن بكين لديها الخطط نفسها فيما يتعلق بتايوان، وإذا بدأ غزو الجزيرة، فمن المرجح أن تُترك الولايات المتحدة على الهامش وهو ما قد يشعل حرباً في المنطقة.

وذكر فراشون أن الصين تجري مناورات عسكرية قد تؤدي برأي واشنطن إلى “التدخل” في شؤون الجزيرة، وكانت الولايات المتحدة قد تعهدت سابقاً بتزويد تايوان بوسائل الدفاع، غير أن الرئيس الأمريكي جو بايدن لا يعلن موقفه الواضح من هذه المسألة.

ويرى الصحفي الفرنسي أن إحدى المناطق أيضاً هي إيران، موضحاً أن “مفاوضات فيينا حول العودة للاتفاق النووي بين إيران والسداسية الدولية استؤنفت، وقد تم فيها التوصل إلى تقدم ما لكن المساحة الفارغة لتحقيق أي حل وسط تصبح أقل وأقل.

ويعتقد أن طهران لم تنس سياسة الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، الذي انسحب من هذه الصفقة من جانب واحد، ولذلك تقدم حالياً شروطاً مسبقة.

ونقل فراشون عن خبراء تصريحات مفادها، أن إيران وصلت إلى 60 بالمئة في تخصيب اليورانيوم، أما مستوى التخصيب الضروري لاستخدام اليورانيوم للأغراض العسكرية، فستصل إليه إيران بعد شهر واحد.

ويرجح الصحفي أن ذلك سيدفع إسرائيل والولايات المتحدة لتنفيذ ضربة على المجمع النووي الإيراني، الأمر الذي بدوره لن يبقى دون جواب، ونتيجة لذلك قد يشمل هذا النزاع الشرق الأوسط كله.

كلمات دلالية