شيرين....والقاتل كياناً... من المسؤول عن مقتل شيرين أبو عاقلة...!!

تابعنا على:   15:07 2022-05-26

أبو علي حسن

أمد/ قد يبدو أن السؤال فيه قدراً من السذاجة, أو يحمل تشكيكاً بأن الجاني ليس هو الاسرائيلي... بيد أن السؤال يحاول أن يكشف عن عمق ومحتوى عملية القتل الكامنة في الوعي والنفس الاسرائيلية, سؤال يبحث عن القاتل الجمعي الذي يختفي وراء مظهر القاتل الفردي, أو القاتل السياسي...

    فمن هو القاتل الفعلي...؟ هل هو الجندي الذي سدد الرصاصة القاتلة إلى رأس الصحافية شيرين...؟ هل هو إلياهو أم هارون أم موشيه أم آرييل أم آلون أم آشر أو آفي...؟ هل هو قناص كان متحفزاً, أم هو جندي تلقى أمراُ من آمر وحدته العسكرية التي تستعد لاقتحام مخيم جنين..؟ أم هو قناص تلقى الأمر من المستوى السياسي أو العسكري الأعلى, أم هو تصرف لوحده مسدداً بندقيته إلى رأس الشهيدة وهو يدرك من هي...؟؟

   هي أسئلة تبحث عن الجواب المباشر, وهي ذات الاسئلة التي ربما ستطرح مع أي لجنة تحقيق محلية أو دولية...

   كل هؤلاء كانوا في مسرح الجريمة, وكل هؤلاء أمسكوا بالبندقية وسددوا على رأس شيرين, ويسددوا كل يوم على رأس كل فلسطيني في كل قرية وكل مدينة وفي أي شارع أو حاجز, فالقاتل الحقيقي هو ا لمجتمع الاسرائيلي بكليته بما يعتنقه من عنصرية فائقة الكراهية للفلسطيني...

   العنصرية بمضامينها المتفشية في المجتمع الاسرائيلي هي التي أعطت أمر القتل, وحين تتفشى ثقافة القتل لدى الاسرائيلي / اليهودي, فالقتل يتحول إلى غريزة توحش لا تثير أي إرباك, حيث يتحول القتل إلى حالة نفسية تقبل القتل في أي لحظة, مع أي إشارة خطر جدية أو وهمية, فالعنصرية محمولة على مستويات ثقافية ومرجعيات دينية وسياسية, ومحمولة على قدر أكبر من الكراهية والبغضاء تجاه الآخر, حينها تتحول العنصرية إلى ديناميكية يومية لها الكثير من الدوافع النفسية, وحالة مزمنة في القتل والإجرام...

    إن القاتل ينتمي إلى عالمه العنصري المتكون والمتشكل ثقافياً وسياسياً على عقلية نحن مقابل هم, حيث تتمدد الكراهية, وتتعاظم حالة الخوف والرهاب من الآخر / الفلسطيني / الأجنبي...إنما هي عنصرية ثقافية متشكلة زمنياً, ولا تنتمي إلى أساس بيولوجي أو جيني, إنما هي عنصرية قائمة ومتشكلة على أساس فكري متطرف وسلوك سياسي, أي عنصرية تلقينية في سياق سياسي واعي, ومتحول إلى سلوك لا واعي لمجموعات وأفراد ومؤسسات وحتى نخب سياسية وعسكرية, لتصل إلى عقيدة أو ما يشبه العقيدة كما كل العقائد, وإن كانت لها سمة الإرهاب والقتل, فهي بالمحصلة عقيدة تطرف لا حدود في إرهابها وكراهيتها للآخر...

   فالنازية والفاشية تشكلتا بفعل هذه الثقافة العنصرية, والصهيونية اليوم كعقيدة عنصرية تشكلت كعقيدة عدائية وهوية أمة متمايزة...!!

فاليهودي اليوم يبحث هويته في عنصريته التي يتوهمها, ولا تتم إلا بإقصاء الآخر بكل الوسائل بما فيها القتل والإرهاب والتطرف...

   ومن نافل القول أن العنصرية اليهودية مغروسة في أعماق التاريخ اليهودي والتنشئة الصهيونية, فالعنصرية اليهودية / الصهيونية, تشكلت في الغرب ثقافياً وسياسياً وتعليمياً حين رفضت الاندماج في مجتمعاتها الأوروبية, كما تشكلت دينياً في التوراة, والتلمود, والتناخ, والتعاليم اليهودية, حيث استوطنت في الانعزال وفي اختيار نمط الحياة الانعزالي والعمل في الغيتو أو المهن الاقتصادية, كالمصارف أو التجارة والربا...إلخ...

   في ضوء هذا الواقع في "المجتمع الاسرائيلي الصهيوني – الديني" فإن العنصرية تتجلى اليوم في قتل الفلسطيني باعتباره خطراً دائماً على الوجود اليهودي, وهي عنصرية ليست ناتجة بسبب عاطفي أو ردة فعل على حدث ما, إنما هي متأصلة ومتفاقمة في الوعي السياسي والشعبي, واللاوعي الجمعي اليهودي...

   وعليه فإن مقتل شيرين أبو عاقلة لا يحتاج إلى مستوى سياسي يأمر الجندي القاتل, ولا إلى آمر الفصيل, إنما الآمر الوحيد هو العنصرية التي تجلّت في نفس الجندي القاتل والذي كان يدرك أنه لا يخالف مواقف مرؤوسيه وقادته, وإنما يتناغم في عنصريته معهم, ومدركاً في ذات الوقت أنه لن يتعرض لأي عقوبة أو محاسبة جراء فعله العنصري...

    واليوم لا يهم إن كان القاتل (س أو ص) قد تلقى أمراً بالقتل, فالأمر بالقتل موجود مسبقاً في وعي هذا الجندي, الرصاصة حاضرة في جوف بندقيته لاصطياد الآخر / الفلسطيني...

    وهكذا فالقاتل هو الكيان بعنصريته, وشيرين أبو عاقلة ضحية العنصرية والكراهية المطلقة, ولا يهم من أطلق الرصاصة, إنما التحقيق يجب أن يمتد إلى تلك البيئة التي ترعرعت فيها الرصاصة القاتلة, وأينعت في داخلها عنصرية أوامرية لدى كل نفس أو روح صهيوني / اسرائيلي...

 

كلمات دلالية