المالكي يلتقي بوفد كنسي من جنوب افريقيا

تابعنا على:   17:03 2022-05-26

أمد/ رام الله - استقبل وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي ، صباح الخميس في مقر الوزارة وفد كنسي جنوب أفريقي، وتضمن الوفد القس فرانك شيكانة رئيس البعثة الدولية لمجلس الكنائس العالمي، والقس موس نلت السكرتير العام لمجلس الكنائس الإنجيلية، والقس مولو ممثلاً عن مجلس كنائس جنوب إفريقيا، ورافقهم في الزيارة القس منذر إسحق راعي كنيسة الميلاد اللوثرية، والمستشار السياسي لمكتب تمثيل جمهورية جنوب إفريقيا لدى دولة فلسطين السيد ليسيبا ماتشابا.

ورحب المالكي، بالوفد في دولة فلسطين، مشيداً بالعلاقة المتينة والقوية والتاريخية التي تربط القيادتين والشعبين الفلسطيني والجنوب إفريقي. وأعرب الوزير المالكي عن امتنان دولة فلسطين لموقف جمهورية جنوب إفريقيا الداعم والمساند للقضية الفلسطينية، وشكرهم على الدور المحوري الذي تقوم به جمهورية جنوب افريقيا في المحافل الإقليمية والدولية لتوفير الدعم السياسي والتضامني مع دولة فلسطين وقضاياها العادلة.

وأكد المالكي، على أهمية دور جمهورية جنوب افريقيا كنموذج إنساني ديمقراطي على المستوى الدولي، وأشار إلى أن ما يخوضه الشعب الفلسطيني اليوم هو نموذج إسرائيلي محدث عن نظام الفصل العنصري الذي تعرضت له جنوب افريقيا، والذي يتنافى مع جميع القوانين والأعراف الدولية وخاصة القانون الدولي الإنساني والإعلان الدولي لحقوق الإنسان. وأوضح الوزير المالكي أن لدى دولة فلسطين النية بالإعلان عن حملة عالمية مناهضة للأبارتهايد، على أن يكون موقع انطلاق الحملة في جنوب افريقيا.

واستعرض المالكي، آخر التطورات السياسية في الأرض المحتلة، والحراك السياسي والدبلوماسي الفلسطيني الذي تقوم به القيادة الفلسطينية لتحقيق التقدم في العملية السلمية والتفاوضية والإتصالات التي تجريها من الأطراف المتعددة في المجتمع الدولي، ووضعهم في صورة الخطوات التي تقوم بها القيادة الفلسطينية لتقديم الشكاوى في المحكمة الجنائية الدولية.

كما أشار المالكي، إلى الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة ضد الشعب الفلسطيني وممتلاكاته ومقدساته الإسلامية والمسيحية، خاصة القتل العمد، ومصادرة الأراضي، والإعتقالات التعسفية، بالإضافة إلى إستمرار الحكومة الإسرائيلية بمواصلة تصعيد سياستها الإستيطانية الممنهجة في الأرض المحتلة، لفرض سياسة الأمر الواقع. وأكد أن استمرار البناء الاستيطاني يقوض أي فرصة لقيام دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران 1967 وفق مبدأ حل الدولتين.

وفي نهاية اللقاء، شدد المالكي على ضرورة تدخل المجتمع الدولي لوقف إنتهاكات سلطات الاحتلال الإسرائيلى المخالفة لكل القوانين والمواثيق الدولية، وتجاهلها للإجماع الدولي بضرورة إنهاء الإحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وفق حل الدولتين. وأشاد بدور جنوب افريقيا حكومةً وأحزاباً ومنظمات المجتمع المدني في دعم وصمود الشعب الفلسطيني.

وفي الختام، أكد الوفد من جانبه على الموقف الجنوب افريقي الثابت والداعم لحقوق الشعب الفلسطيني في نيل الحرية وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وسعيهم في إحقاق العدالة.