وغانتس يطرح "حكومة موسعة"..

قناة عبرية: نتنياهو يحاول تشكيل "حكومة بديلة" تجنبا لانتخابات جديدة

تابعنا على:   07:17 2022-06-22

أمد/ تل أبيب: كشفت قناة عبرية رسمية يوم الثلاثاء، أن رئيس المعارضة الإسرائيلية، زعيم حزب "الليكود" بنيامين نتنياهو يسعى لتأجيل حل الكنيست عدة أيام، حتى يتسنى له إجراء اتصالات مع الأحزاب لتشكيل حكومة بديلة، دون الذهاب لجولة انتخابات مبكرة جديدة.

وأضافت قناة "كان"، أن توجه نتنياهو جاء على خلفية استطلاعات الرأي الأخيرة التي تظهر أن معسكره لن يتمكن مجددا حال إجراء الانتخابات من الحصول على الأغلبية اللازمة لتشكيل حكومة.

وأضافت" "لهذا السبب يفضل نتنياهو شراء المزيد من الوقت لمحاولة تشكيل حكومة بديلة".

وتابعت" "نتنياهو يواجه صعوبة في اجتياز الكتلة المكونة من 60 مقعدا بالكنيست (البرلمان). وطالما ظل هذا الحاجز قائما، فلن يكون لديه القدرة على تشكيل حكومة".

ويتعين على المرشح المكلف بتشكيل حكومة، الحصول على تأييد أغلبية 61 نائبا بالكنيست من أصل 120.

ويمكن للمعارضة بقيادة نتنياهو تشكيل حكومة بديلة عن الائتلاف المتفكك من خلال "إجراء تشريعي معقد يعرف باسم حركة حجب الثقة البناءة"، بحسب صحيفة "تايمز أوف إسرائيل".

ولدى المعارضة حاليا كتلة من 55 مقعدا، دون حساب مقاعد القائمة العربية المشتركة الستة، حيث سبق وأعلنت أنها لن تدعم حكومة يقودها نتنياهو.

لكن زعيم المعارضة يمكن أن يناشد أعضاء اليمين في الائتلاف الحالي للحصول على دعمهم وتجنيب البلاد التوجه لجولة انتخابات جديدة.

مقابل ذلك، تحاول كتل برلمانية ، منها القائمة المشتركة، تقديم مشروع قانون منع متهم من تولي رئاسة الحكومة.

وتطرق وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس اليوم الى قضية تفكيك الحكومة، وقال أن الحل الصحيح لدولة إسرائيل هو حكومة وحدة واسعة وقال "المطلوب في هذه الانتخابات الحفاظ على شرعية النظام والمؤسسات الرسمية".

واضاف: "هناك جهات متطرفة برئاسة بن غفير التابع لتكتل نتنياهو وفي المقابل يوجد قادة الدولة، حكومة وحدة واسعة مع إطراف من اليمين واليسار هي الحل الصحيح لدولة إسرائيل".

وأضاف بحسب القناة العبرية "13"، بان "هذه الأيام الصعبة للبلاد، الحكومة الحالية معقدة لكنها صحيحة، انا اعبر عن تقديري لبينيت وأتمنى النجاح للابيد في منصب رئاسة الحكومة، يؤسفني بأننا لم ننجح بالحفاظ على الحكومة، كان الأمر يستحق للنضال من أجله حتى النقطة الأخيرة، لكننا سنتوجه الى انتخابات برأس مرفوع".

وتابع غانتس "سأجتمع غدا مع لابيد، سنحافظ على الأمن وعلى المجتمع الإسرائيلي وسنواصل إدارة الدولة. في الأيام القريبة سأركز جهودي على تمرير مشروع قانون حل الكنيست، المطلوب بهذه الانتخابات الان الحفاظ على شرعية النظام والمؤسسات الرسمية. يجب علينا ان نتوصل الى حكومة وحدة واسعة ونشطه بعد هذه الانتخابات وتجنب الشلل السياسي، لا يوجد ما يمكن أن نتحدث عن الجلوس مع نتنياهو، ليس قبل ولا بعد الانتخابات".

وتطرق غانتس الى قضية انطلاق عملية تعيين رئيس هيئة أركان الجيش الاسرائيلي ، وقال انه يجب ابعاد السياسة من هذا النقاش وقال "انا انوي مواصلة دفع هذه العملية" واضاف "لا يوجد شخص في اسرائيل يعرف أكثر مني المرشحين ويعرف اختيار الشخصية المناسبة".

وكان رئيس الوزراء نفتالي بينيت ورئيس الوزراء البديل وزير الخارجية يائير لابيد قد أعلنا مساء الإثنين، موافقتهما على حلّ الكنيست (البرلمان)، وتعيين الأخير رئيسا لحكومة مؤقتة، خلال فترة انتقالية تنتهي بإجراء انتخابات مبكرة "بعد استنفاد محاولات تحقيق الاستقرار في الائتلاف"، كما جاء في بيان مشترك.

وفي البداية أعلنا طرح قانون حل الكنيست للتصويت الأسبوع المقبل، قبل أن يتم تقديم موعد التصويت إلى يوم الأربعاء، وذلك في محاولة لإحباط خطط المعارضة لتشكيل حكومة بديلة، وفق ما صرح به المتحدث باسم رئيس الكنيست "ميكي ليفي" للصحيفة.

وحال جرت الانتخابات المبكرة في أكتوبر/تشرين الأول المقبل ستكون خامس انتخابات تشهدها إسرائيل خلال ثلاثة أعوام ونصف العام.

اخر الأخبار