"الديمقراطية" تحذر من الانزياح الإسرائيلي الجماعي نحو الفاشية كما كشفت عنه الدراسات الأخيرة

تابعنا على:   13:25 2022-11-26

أمد/ رام الله: حذرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، في بيان لها يوم السبت، من خطورة النتائج التي أسفرت عنها دراسة للمعهد الإسرائيلي للديمقراطية، والتي أكدت الحجم الواسع للانزياح المجتمعي في إسرائيل نحو الفاشية، وتزايد حدة العداء للفلسطينيين في أراضي 48 وفي الأراضي المحتلة (الضفة الفلسطينية وقطاع غزة).

وكان المعهد المذكور أصدر تقريراً ذكر فيه، أن 71% من الإسرائيليين يوافقون على إعدام الفلسطينيين المتهمين بعمليات سقط فيها قتلى إسرائيليون.

كما ذكر المعهد أن 45,5% من الإسرائيليين، يطالبون بإطلاق النار المكثف والعشوائي على المناطق السكنية الفلسطينية، لترهيبهم وشلهم وكي وعيهم، استباقاً لقيامهم بأي عمل ضد جيش الاحتلال.

وقالت الجبهة في بيانها: إن نتائج الدراسة كما وزعها المعهد الإسرائيلي المذكور، يتم الكشف عنها في الوقت الذي وافق فيه رئيس حكومة الاحتلال المكلف بنيامين نتيناهو على تعيين رئيس الحركة الصهيونية الفاشية ايتمار بن غفير وزيراً للأمن الداخلي، ومده بصلاحيات شبه مطلقة، لتصعيد القمع الدموي ضد شعبنا في الأراضي المحتلة، و«شرعنة» 65 بؤرة استيطانية.

وأضافت الجبهة: لم يكن لهذا الانزياح الإسرائيلي الفاضح نحو الفاشية، في أوساط الإسرائيليين اليهود، وعلى المستويات السياسية الأولى في الأحزاب اليهودية، لولا الدعم غير المحدود الذي تقدمه الولايات المتحدة خصوصاً، والغرب عموماً لدولة الاحتلال، وتغاضيها عن جرائمها اليومية ضد شعبنا، وسنّ قوانين جائرة في أنحاء أوروبا، تجرّم انتقاد إسرائيل ومعارضتها بدعوى مكافحة اللاسامية.

وختمت الجبهة داعية إلى أوسع تحرك للكشف حقيقة ما يدور في المجتمع الإسرائيلي، من تطورات تحوله إلى بيئة فاشية دموية تمهد لجولة حرب جديدة ضد الشعب الفلسطيني يتم التحضير لها في أروقة حكومة نتنياهو القادمة

اخر الأخبار