عراق بلا هوية ..

تابعنا على:   14:53 2022-12-05

حسن النويهي

أمد/ مشروع تدمير العراق قائم على قدم وساق منه ما تكفل به المحتل المزدوج الجنسيه أمريكي إيراني ومنه ما تكفل به من يسمون أبناءه من الذين جاء بهم المحتل او تم اعدادهم ليكونوا معول الهدم ..

مشروع تدمير العراق بابعاد وادوات وطرق شتى ولم يترك بابا الا وتم فتحه لتهب على العراق منه رياح السموم والعواصف المدمره..

تدمير العراق سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وتعليميا وحضاريا وامنيا واخر ما تمخض بع هو التغيير الديمغرافي وهي عمليه متواصله منذ بداية اليوم الأول للاحتلال عبر التهجير والنزوح وتدمير المدن التي فيها اغلبيه من العرب السنه وكان مخطط داعش والمدن التي سميت بالمدن المحرره من اخطرها . 

حزام بغداد الذي تم إسكان أفغان وباكستانيين وايرانيين من الشيعه حول بغداد وباعداد كبيره بعض الاحصاءات نقوم انها بالملايين ..واخر ما جاء هو قانون الجنسيه الذي يعطي الحق لم أقام في العراق لمده سنه وبموجب هذا القانون قد يتم تجنيس ١٢ مليون إيراني وافغاني من أجل زيادة نسبه غير العرب في التركيبه السكانيه في العراق فحسب التصنيف الأمريكي الإيراني الأكراد والشيعه لبسوا عربا والاقليات الاخري من اشوريين وايزيديين وتركمان ليسوا عرب والعرب تم تهجيرهم خارج العراق بإعداد تزيد عن ٤ مليون وفي داخل العراق ما يقارب هذا العدد وتم الاستيلاء على مزارعهم وحقولهم وتدمير قراهم واغتصاب بيوتهم ...

بنتيجه هذا الإجراء لن يعود العراق عربيا وسيصبح ستان اخري يشبع الدول الاسيويه كباكستان وتركمستان وكازاخستان ويدين بالديانه الشيعيه ويتبع لولاية الفقيه ...

هذا في حال بقي موحدا ولم يتم تقسيمه لاغراض اخري الي ٣ دول دوله كرديه ودوله شيعيه ودوله سنيه ٣ دوله متحاربه تتقاتل فيما بينها لألف عام اخري على الثروات والحدود والنفط والغاز وغيرها 

مشروع تدمير العراق من أخطر ما تتعرض له الامه من مشاريع تدميريه   وتدمير العراق تدمير للعمود الفقري للامه وقصم ظهرها ...

كلمات دلالية

اخر الأخبار